منوعات

هذه أنواع الحلويات التي يجب أن نتجنبها في شهر رمضان

صحة الصائم

 

كما جرت العادة في شهر رمضان، يصعب على الجميع الابتعاد عن الحلويات التي يرافقها فنجان من القهوة أو الشاي في السهرة، بشكل دائم تقريبا، دون وعي بما قد تسببه الحلويات من مخاطر على صحة الجسم.

 

ويتناول الصائمون في سهرات شهر رمضان كميات من الحلويات تتراوح بين الكثيرة والقليلة، خصوصا مع تعدد أصناف الحلويات منها التي تصنع في المنزل ومنها التي يتم اقتناؤها من الخارج.

لكن هل أن تناول الحلويات في شهر رمضان غير مضر أم أنه يتسبب مخاطر في للجسم؟ وكيف يمكن تجنب هاته المخاطر؟

تجيب على هاته الأسئلة الدكتورة ليلى علوان المختصة في التغذية، إذ تنصح بالابتعاد عن تناول الحلويات في الشهر المبارك، أو في صورة تناولها يكون ذلك مرفوقا بشروط، منها أن يتم تناول قطعة صغيرة ولا يتم الخلط بين عدد من أنواع الحلويات بل الإكتفاء بنوع واحد.

 

الدكتورة ليلى علوان: مختصة في التغذية

كما تحذر الدكتورة ليلى علوان، في تصريح لمجلة “ميم” من تناول الحلويات التي تجمع بين السكريات والدهون، وهي بالأساس الحلويات المقلية التي يتم “تشحيرها” بالسكر، على غرار المقروض، والكعك و”الزلابية”، إذ أن قطعة صغيرة من الزلابية تعادل حوالي 17 قطعة سكر وملعقتين من الزيت، وهي كمية كبيرة تضر كثيرا بصحة الجسم، مع العلم أنه في المنظومة الصحية السليمة أقصى مقدار لتناول السكر لا يتجاوز 5 قطع يوميا.

وقالت المختصة في التغذية، إن تناول الحلويات التي تحتوي على الدهون والسكريات في آن واحد، يُحدث جدارا يحد من عمل الانسولين وبذلك ترتفع نسبة السكر في الدم وهو ما يسبب السمنة البطنية”، أي زيادة الشحوم على مستوى البطن، لذلك لا بد من اختيار حلويات أقل دهنيات وأيضا سكريات ويجب أن نتناولها في السهرة وليس في وقت السحور، لأن ذلك سيسبب صداعا يتواصل على كامل اليوم، للصائم.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.