دين وحياة

الطبلاوي.. القارئ صاحب الصوت الذهبي

سلسلة مرتلون

ولد المرتل الشيخ محمد محمود الطبلاوي، الذي اشتهر باسم “القارئ صاحب الصوت الذهبي”، في 14 نوفمبر/ تشرين الأول 1934، بقرية ميت عقبة التابعة للجيزة المصرية.

 

وكغيره من حفّاظ القرآن الكريم، التحق بكتّاب قريته، أين بدأ حفظ ما تيسّر من الكتاب المنزل، ولم يتجاوز حينها ال4 من عمره، وحين بلغ العاشرة من عمره، أتم الشيخ الصغير الحفظ.

تلئلئت حنجرة الطبلاوي، بترتيل القرآن الكريم، في سن ال 15، حيث اكتسب شعبية كبيرة كمقرئ وأعطى صوته للقرآن في التجمعات التي نظمها الشيوخ المشهورين في مصر.

وحين بلغ ال22 من عمره، حصل محمد على درجة من تلاوات الأزهر والقراءات السبع، وكان ذلك في عام 1956، وقد نهل علوم القرآن، على يد ثلة من مشايخ الأزهر الشريف، الذين برزوا في الخمسينات، من القرن الماضي، وهم” الشيخ عبد الفتاح القاضي “و”الشيخ أحمد مرعي” و”الشيخ رزق خليل حبة” و”الشيخ محمود حافظ برانق” و”الشيخ عبد الحميد المسيري”.

 

 

وفي نفس السنة، تم ترشيحه من قبل الشيخ عبد الفتاح القاضي والشيخ محمد الغزالي، كقارئ  للقناة التلفزيونية المصرية، مما ساهم في ذياع صيته على المستوى المصري والعربي، واكتسب شهرة وتقديرًا واسعًا وأصبح من أكثر القراء استمعًا سواءً في مصر أو خارجها،  وخاصة في في المملكة العربية السعودية، حيث كان يتمتع بشعبية كبيرة رغم تعدد مرتليها.

وكثيراً ما نظّم محمد الطبلاوي أمسيات تلاوة ومناظرات حول قضايا مختلفة للإسلام بهدف تعزيز مشاركة الشباب في الحركة الإسلامية والتفكير.

وإلى جانب رصيده الهام، من التسجيلات الصوتية والفيديوهات والأشرطة، من تلاوات عطرة برواية قالون عن نافع، لهذا القارئ المصري، الذي يكنى ب”القارئ صاحب الصوت الذهبي“، شدا صوته أيضا مترنما بالأذان، يتنغم بالتهليل والتكبير والشهادة.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.