الرئيسيرياضة

جواهر روبل: صومالية هربت من الحرب لتتحول الى أول حكمة محجبة في تاريخ بريطانيا

 

 

في سابق بتاريخ كرة القدم البريطانية، صنعت الحكمة الصومالية جواهر روبل الحدث بفرض نفسها كأول حكمة مسلمة محجبة في بريطانيا.

وجواهر روبل هي لاجئة صومالية تبلغ من العمر 24 عاما، درست تكنولوجيا المعلومات، قبل أن تتوجه الى مجال التحكيم الذي عشقته منذ صغرها لتصبح حكمة محترفة.

واستهلت جواهر الملقبة “بجيجي”، خطواتها الأولى مع الصافرة، بالتحكيم في دوري كرة القدم للفتيات شمال غرب لندن، وبعد أن نجحت الحكمة السمراء في ابراز موهبتها التحكيمية، تم اعتمادها رسميا في الدوري الانقليزي.

 

 

قصة الحكمة المسلمة أثارت جدلا كبيرا في الشارع الرياضي الانقليزي وتحولت الى حديث وسائل الاعلام الانقليزية على غرار صحيفة ذي صن التي قدمت هذه الحكمة على أنها المسلمة المحجبة الأولى والوحيدة التي تفتك مكانها في التحكيم البريطاني.

وفي تصريح لها تقول جواهر “في بادئ الأمر وجدت صعوبة في جعل اللاعبين والحضور يتقبلونني، حتى انهم كانوا يقولون لي متى سيأتي الحكم الأصلي وهل انت من سيدير المباراة؟، لكن فيما بعد أصبحت أحظى بالاحترام، الى أن بات الأمر طبيعيا في الموسم الثاني”.

هذا وأكدت ابنة مقديشو أنها لا ترى أي مشكل بين دينها الاسلامي وبين مجال عملها في التحكيم قائلة، بانها تعرضت لعديد الانتقادات واتهمها البعض بالتخلي عن ثقافة مجتمعها المحافظ ودينها، الا أنها أصرّت على كسر القواعد والتحرر من العقلية الصومالية، مع المحافظة على دينها الذي تعتبره جزاءً منها.

 

 

حيث تحدثت عن ماضيها في الصومال قائلة “كنت أحب لعب كرة القدم في شوارع الصومال التي مزقتها الحرب، وكان يجب عليك أن تعود للبيت قبل غروب الشمس بسبب الحرب والهجمات العشوائية”.

وفي ختام حديثها عبرت الحكمة المحجبة عن طموحها في صنع اسم كبير خلال العشر سنوات القادمة في الدوري الانقليزي المتتاز وكذلك في دوري أبطال أوروبا.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.