دين وحياة

رغم المدح ودق الطبول لبن سلمان، عدنان ابراهيم ممنوع من الظهور في القنوات السعودية

منوعات

 

تناقلت وسائل إعلام عربية، خبر منع  “الداعية” عدنان إبراهيم، الذي اشتهر مؤخرا بالتقرب من السلطات في الرياض، من الظهور نهائياً، بأي قناة سعودية،  بقرار من وزارة الثقافة والإعلام في السعودية، لكن دون أية تفاصيل تذكر.

 

وفي حين لم تقدم الوزارة أية تفاصيل، حول المنع الفجئي، كشفت تقارير محلية ونشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، أن  آراءه الدينية الجريئة، والمخالفة للآراء التي تتبناها هيئة كبار العلماء في المملكة، هي وراء ذلك.

 

لا الغزل ولا التطبيل شفع لدى الأمير

الداعية عدنان ابراهيم، والذي كان من المقرر أن يظهر في برنامج  ديني “صحوة 3” على شاشة “روتانا خليجية” مع الإعلامي أحمد العرفج، لم يشفع له تغزله بولي العهد السعودي محمد بن سلمان، مؤخرا، والذي وصفه متابعوه ب”التطبيل”.

وخلال استضافته في برنامج “يا هلا”، الذي يبث على قناة “روتانا خليجية”، أشاد عدنان إبراهيم، بسياسة بن سلمان الجديدة، واصفا برنامج رؤية 2030، كأحلام رؤيا يوسف، مشددا على أن السعوديّة شهدت في العاميْن الماضيين نهضة تنموية لم تشهدها كل بلاد العرب في المائة سنة الأخيرة!

وقال إبراهيم : “لم يشهد أي بلد عربي في المائة سنة الماضية تغييرات كما حدث في السنتين الماضية في المملكة العربية السعودية”.

 

 

ترحيب افتراضي

وقد أثار، خبر منع عدنان إبراهيم،  من الظهور في القنوات السعودية، جدلا كبيرا في مواقع التواصل الإجتماعي، وتصدر هاشتاغ #إيقاف_برنامج_عدنان_إبراهيم،  قائمة التريند في السعودية، حيث أعلن النشطاء ترحيبهم بهذا القرار.

وقال أحد النشطاء: تخلى عدنان ابراهيم عن آرائه وقناعاته طمعا بأموال روتانا
فلما بدا وكأنه تغير 180 درجة تخلوا عنه..فأصبح تائها حائرا لا يستطيع أن يعود الى ما كان عليه ولا يستطيع أن يستمر على منهجه الجديد بالمجان.. عدنان ابراهيم ورقة احترقت”.

 

 

وعلقت ناشطة أنه ليس العجب من إساءته للوطن وسبه للصحابة ولأم المؤمنين، بل العجب لمن يستضيف هؤلاء…”

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.