مجتمع

نائبتان تونسيتان تثيران جدلا بعد المطالبة بفتح المقاهي للمفطرين في رمضان

رمضان2018

 

مع حلول شهر رمضان يتجدد الجدل حول إمكانية فتح المطاعم والمقاهي للمفطرين في هذا الشهر المعظم، وذلك بدعوى حرية الضمير التي يكفلها الدستور التونسي.

وقد أطلت علينا النائبة عن حركة نداء تونس صابرين القوبنطيني، وهي تطالب وزارة الداخلية بفتح المقاهي والمطاعم خلال شهر رمضان.

 

 

وعللت القوبنطيني موقفها بأن تونس بلد الحريات وأن الدستور التونسي يخول للجميع ممارسة معتقداتهم.

وعبرت النائبة عن استغرابها من مواصلة العمل بالمنشور الذي يمنع التونسيين من المجاهرة بالإفطار خلال شهر رمضان ويرفض فتح المطاعم والمقاهي.

 

 

النائبة هاجر بالشيخ: الإسلام ليس دين كل التونسيين

وأيدت النائبة  عن حزب افاق تونس، هاجر بالشيخ أحمد، القوبنطيني واعتبرت أن غلق المطاعم والمقاهي خلال نهار شهر رمضان هو تعد واضح على حق الإنسان في الأكل والشرب والحياة وحريته في اختيار عقيدته.

 

 

وقالت بالشيخ أحمد في تصريح إعلامي: “ببساطة غلق المطاعم والمقاهي في رمضان سبب كاف لإخراج الدولة من الأمم المتّحدة بسبب التمييز بين البشر على أساس ديني والتعدّي الواضح على حق الإنسان في الأكل والشرب والحياة وحريّته في إختيار عقيدته”.

 

 

ومن جانبها أكدت وزارة الداخلية أنه سيتم غلق المقاهي والمطاعم خارج المناطق السياحية في نهار شهر رمضان المعظم.

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد