مجتمعسياسة

ليبرمان:”الأوامر للجيش هي التعامل بأقصى درجات الحزم مع غزة”

 

كان رد الجيش الصهيوني، على المتظاهرين العزل، على  طول الشريط الحدودي للقطاع، عنيفا ووحشيا، وأدى  إلى ارتكاب مجزرة رهيبة، طالت الطاقم الطبي والصحفي، و اسفر عن استشهاد، أكثر من 58 شخصا، بينهم أطفال وإصابة مايزيد عن 2400 آخرين، وفقا لما أعلنته وزارة الصحة الفلسطينية.

هذه المجزرة المفتعلة التي انتهكت فيها حقوق الشعب الفلسطيني، في ذكرى سبعينية النكبة، كان بأمر من  وزير الدفاع الإسرائيلي، أفخادور ليبرمان، الذي أعطى توجيهاته لجيش الاحتلال، بالتصرف بـ”أقصى قدر من الحزم في قطاع غزة”.

وعلى صفحته بموقع التواصل الإجتماعي، فايسبوك، قال، ليبرمان: “الأوامر للجيش هي التعامل بأقصى درجات الحزم مع غزة.”

 

وفي وقت سابق، من الاثنين المنقضي، صدر بيان عن المكتب الصحفي لوزارة الدفاع الإسرائيلية، فقد طلب ليبرمان، مواصلة “سياسة الحزم” التي انتهجها جيش الاحتلال، وعدم السماح لأي فلسطيني باجتياز الحدود مع قطاع غزة.

الثناء على المطبّعين

كما أثنى وزير الدفاع الإسرائيلي،  على الصمت العربي، إزاء الأحداث الأخيرة في القدس الشريف وافتتاح السفارة الأمريكية، التي تبعها افتتاح سفارة غواتيملا، صباح اليوم الأربعاء، والمجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال على حدود قطاع غزة، وقال معلقا ” تعليقات ومنشورات المصريين والعرب مبشرة للغاية.” وأضاف “استثمارنا بمصر حقق هدفه”.

 

 

وفي سياق متصل، كتب “لم نكن لنصل لهذه اللحظة التاريخية فى تحقق أحلام أجدادنا بالإعلان الرسمي لأورشليم(القدس) كعاصمة أبدية للشعب اليهودي لولا نجاحنا فى وأد وكسر شوكة ربيع التطرف العربي”.

وتابع “والفضل فى ذلك يعود لأصدقائنا المخلصين وعلي رأسهم الرئيس السيسي والأمير بن زايد والأمير بن سلمان…لم تعد توجد حركات سياسية متطرفة فى مصر قادرة على الاعتراض على قرار كهذا كما كان فى الماضي…هذه لحظة التتويج النهائية لسبع سنين من النضال فى الربيع العبري أمام الاضطرابات الإقليمية”.

حماس: شعبنا سيكتب بنفسه وثيقة تقرير مصيره

من جانبها أكدت حركة حماس، الثلاثاء، أن مواصلة الشعب الفلسطيني مشاركته في فعاليات مسيرة العودة وكسر الحصار دلالة على إصراره على مواصلة نضاله تحقيق الحقوق.

 

وقال المتحدث باسم حركة حماس،  حازم قاسم، في تصريح صحفي، إن “الشعب الفلسطيني لن يرضى في أي حال من الأحوال أن يعيش تحت وطأة الحصار المفروض على قطاع غزة، وشعبنا قرر كسر الحصار مرة واحدة وإلى الأبد”.

 

وقال قاسم: “نضال شعبنا وكفاحه على الأرض هو من سيحدد مستقبل القدس.. وشعبنا سيكتب بنفسه وثيقة تقرير مصيره”، مضيفا أن “مدينة القدس المقدسة هي جوهر تاج فلسطين وحريتها وهي هدف نضال شعبنا الذي سيتواصل حتى تحقيق هذا الهدف”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد