منوعاتصحة وجمال

الصوم شفاء للجسم

صحة

 

قال الدكتور الطاهر الغربي الخبير في التغذية لمجلة “ميم” إن ما  يسمى النسق الغذائي يتغير في شهر الصوم ففي الايام العادية يتناول الانسان 3 وجبات بين الفطور والغداء والعشاء، ولكنه في شهر رمضان، تصبح وجبتان من الافطار إلى السحور.

 

لذلك تكون الثلاثة أيام الأولى صعبة لأن الجسم لم يتعود بعد على هذا النسق لكنه بعد ذلك سيكون الأمر طبيعي.

وفي شهر رمضان الحاجيات الغذائية خصوصا من حيث الكمية تختلف على الأيام العادية لأن النشاط البدني ينخفض ويصبح الصائم في حاجة إلى أقل سعرات حرارية وأقل طاقة من الأيام العادية.

وأثبتت الدراسات الطبية والعلمية أن الصوم وقاية ووسيلة علاج لعديد الأمراض وإذا جعلنا منه للأكل والشرب فقط فلن نستفيد منه ومن مزاياه شيئا، بحسب ما أكده الخبير في التغذية.

وقال الدكتور الغربي إنه هناك مؤلفات صادرة عن أطباء في الغرب وكان آخرها الكتاب الكبير للصوم ودليل الصحة للصوم تحدث فيها الاطباء عن منافع الصوم، دون درايتهم بالإسلام.

وأكدت دراسات عالمية كثيرة، أن الصوم يساعد في علاج العديد من الأمراض المزمنة، التي تم تعريفها من منظمة الصحة العالمية (WHO) بأنها الأمراض التي تدوم فترات طويلة وتتطور بصورة بطيئة مثل داء السكري، وأمراض القلب والسكتة الدماغية، والأمراض التنفسية المزمنة وغيرها.

وقال الدكتور الغربي إن اتباع نظام غذائي صحي خلال شهر الصيام سيكون علاجا لعديد الامراض وراحة للجسم، ويكون ذلك من خلال التركيز على الخضر والغلال والسوائل الطبيعية وليست العصائر المصنعة، والابتعاد عن الحلويات والمنبهات.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.