رياضة

هجوم ألماني على اوزيل وغونغاي بسبب صورة مع الرئيس التركي أردوغان

 

تعرض كل من اللاعبين الألمانيين من ذوي الأصول التركية مسعود أوزيل وإيلكاي غونوغان الى هجوم كبير على خلفية لقاءهما بالرئيس التركي رجب طيب أرودغان والتقاط صورة معه واهداءه قميص أرسنال ومانشستر سيتي مرفقة بعبارة “الى رئيسي المبجل”، لتكثر بعدها التأويلات ويفسرها البعض بأنها خدمة لحملته الانتخابية قبل الانتخابات الرئاسية التركية في يونيو القادم.

حيث فجر رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم راينهارد غريندل تغريدة على حسابه على تويتر قال فيها إن اللاعبين “سمحا لأنفسهما بأن يتم استغلالهما لفائدة الحملة الانتخابية للرئيس التركي.

مضيفا “أن الاتحاد الألماني يحترم الموقف الشخصي للاعبين خاصة وانهما ينحدران من أصول تركية لكن لم يكن أمرا أن يساء استخدامهما لصالح الحملة الانتخابية لأردوغان”.

ومن جانبه قال مدير المنتخب الألماني أوليفر بيرهوف إنه يتم التناقش مع اللاعبين بشأن هذا اللقاء، مؤكدا بأن اوزيل وغونغان لم يكونا على وعي برمزية هذه الصورة ، وأنه ليس لديه “أي شكوك” في ولاءهما للعب في صفوف الماكينات الألمانية والالتزام بقيم المنتخب.

ويعود كل هذا الهجوم بسبب منافسة تركيا لألمانيا على استضافة بطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2024)، والتي ستحسم في سبتمبر/أيلول القادم.

ولم يثر لقاء اللاعبين بالرئيس التركي ردود فعل من المسؤولين الرياضيين فقط، بل أيضا سياسية حيث اعتبرت ليندا تيوتبرغ المتحدثة باسم شؤون الهجرة في الحزب الديمقراطي الحر إن لقاءهما بأردوغان كان لعبة خاطئة لمن ينادون باللعب النظيف الأكثر ديمقراطية في تركيا”.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.