ثقافة

فنجان “الخمر العربي”..عن عادات القهوة عند العرب

 

هي الضيف المقيم الذي لا تكاد تخلو منه جلسة أو بيت في العالم، وبينما أصبحت القهوة شيئا فشيئا على مر القرون عادة يومية لمئات الملايين من الناس حول العالم، تبقى لكل منطقة خصوصيتها الثقافية التي منحت للقهوة طابعا محليا ونكهة أصيلة تجعل كل شعب يصنفها مشروبه الوطني المفضل، لتصبح القهوة حاملة لكل جنسيات العالم.

 

كبقية شعوب العالمن تحظى القهوة بمكانة هامة في الثقافة العربية، و تحتفي بها الاغاني والشعر العربي بدؤا من الشعر الشعبي وصولا إلى نزار قباني ومحمود درويش.

اكتشاف عربي

 

مقهى في الهواء الطلق في فلسطين 1900

 

ورغم ان صناعة القهوة التي برع في ترويجها و صنعها الاتراك والامريكان هي في الاصل عربية، ظهرت، حسب مصادر تاريخية،  في اليمن، بعد ان لاحظ الشيخ أبو بكر بن عبد الله العيدروس أحد زهاد عدن ومشايخ الصوفية، ان الأغنام ترعى في ورق و ثمار شجرة تبقيها متنبهة طوال الليل، لذا جفف بعضا من هذه الثمارو اكتشف ان منبه جيد للحواس وللذاكرة.

انتقلت القهوة الا العالم القديم (أوروبا) في القرن السابع عشر، وتشير بعض المصادر التاريخية إلى أن مبعوث السلطان العثماني محمد الرابع تدخل لدى الملك لويس الرابع عشر عام 1866 لرفع الحظر الذي أقيم عن القهوة من طرف الأكاديمية العلمية والطبية القائمة آنذاك في أوروبا.

عادات شرب القهوة في البلاد العربية

 

طحن القهوة في فلسطين

 

يرتبط تقديم القهوة في البلاد العربية بحسن الضيافة، ولتقديم القهوة قواعد و عادات، منها:

تقديم القهوة باليد اليمين كشرط اساسي في اصول الضيافة

 

 

لا يجب ملء فنجان القهوة اكثر من نصفه في بلدان كاليمن والسعودية والخليج، وتسمى “صب الحشمة”، و زيادة كمية القهوة تعني طرد الضيف وامتهانه.

 

 

ومن العلامات الخاصه التي تعرف لدى العرب اثناء شرب القهوة هز فنجال القهوة وهو اشارة من الضيف إلى الإكنفار من شرب القهوة حتى يهز الضيف الفنجان، وحينها فقط يتوقف عن صب القهوة له.

 

 

في السعودية لفناجين القهوة أسماء :

الفنجال الاول :يطلق عليه(الهيف) ويشربه المضيف ليثبت للضيف ان القهوة ليس بها مايؤذيه.

الفنجال الثاني:يطلق عليه (فنجان الضيف) ويشربه الضيف وهو عنوان للاكرام والمعزه

الفنجال الثالث :يطلق عليه(فنجان الكيف) ويشربه الضيف وهو للاستمتاع بطعم القهوة

الفنجال الرابع:يطلق عليه (فنجان السيف)ويشربه الضيف ايضا وهويرمز الى ان الضيف سيقف مع مضيفه في حال تعرضه لاي اذى او اعتداء

كسر فنجال القهوة

كما يعتبر  كسر فنجان القهوه عاده قديمه لدى اهالي الباديه في شمال الجزيره العربيه من علامات  اكرام الضيف .

و يقلب  سكان  الباديه والحاضرة فى جزيرة العرب النون لاماَ عند نطق كلمة فناجين  فيقولون فنجال وجمعه فناجيل وهى لغة من لغات العرب ذكرتها القواميس والمعاجم وتصب فيها القهوة وتقدم للحاضرين .

أواني شرب القهوة

المحماس ( المحماسه ) هو أناء من الحديد مدور له زراع يمسك بها وتوضع فيه حبوب القهوة لتحميصها على النار .
يد المحماسه او المحماس وهى عتله من حديد طويله تحرك وتقلب بها حبوب القهوة عند وضعها فى المحماس لكى يتم تحميصها بصورة جيده.

 

 

النجر هو الهون النحاس الذى تدق فيه حبوب القهوه (المُحمصه) عند معظم قبائل الجزيرة العربيه وفى بعض البلدان العربيه تدق القهوة فى هون خشبى وبيد محماسه خشبية

 

 

يد النجر او يد الهون : هى المطرقة النحاسيه التى تدق بها حبوب القهوه داخل الهون ( النجر ) لصحنها وجعلها ناعمه كالدقيق عند قبائل جزيرة العرب وفى بعض البلدان العربيه وسيناء تكون يد الهون مدقه خشبيه والهون هو ايضا خشبة متينه مجوفه.

الملقط ( الماشه ) هى أداه مصنوعه من الحديد تستعمل لمسك الجمر وتجميعه داخل موقد النار (المنقد) أو الكانون كما يطلق عليه البعض.

القمقم هى دله كبيره يحفظ بها مشروب القهوه مصنوعه من النحاس

التلقامه دله نحاسيه أصغر من القمقم وبعضهم يسميها اللقمه

المصافى الدلال النحاسيه الصغيرة التى تصفت فيها القهوه ويصب بها للضيوف

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

شاهد أيضاً

إغلاق