ثقافة

الفنان اللبناني جورج مجدلاني: بعض أغانيا حذفت تحت ضغوط سياسية

الأغنية اذا ما حملت رسالة فهي فارغة

 

خلافا للسائد والمستهلك على الساحة الفنية العربية، يسعى بعض الفنانين الشبان لرسم مسار مغاير للفن من خلال طرح فن بديل قريب من الشعب ينقل همومه وينتقد أوضاعه.

من بين هولاء نجد الفنان اللبناني الشاب جورج مجدلاني الذي اتخذ من الفن طريقا لنقل رسالة شعبه فاتسمت أعماله بنفس واقعي ناقد تلمس فيه رغبة ملحة بالارتقاء بالأوضاع السائدة وإصلاحها. وقد  كان لنا معه هذا الحوار الشيق.

  • أولا فلنتعرف أكثر عليك وعلى بدايتك في مجال الفن ؟

في البداية، كانت المسالة هواية، كنت أغني بحفلات المدرسة وأعزف .. لكن فيما بعد احترفت الموسيقى عندما انتقلت إلى الجامعة، درست العلوم الموسيقية وصارت الموسيقى عندي مهنة أكتر من مجرد هواية.

وبالنسبة لاطلاق الأغاني، بدأت بتأليف أغاني لجمعيات ومدارس كانت تلاقي نجاحا ، ثم بدأت أُطلب للأعراس والمهرجانات. وعندما بدأت أغني في المهرجانات، فكرت في اطلاق أغاني خاصة .

 

  • خلافا لأغلب فناني لبنان لاحظنا من خلال أعمالك أنك تنتقي مواضيع معينة وأغلبها نقدية ؟

فعلا، أطلقت أغنية لعيد الأم بعنوان “غفي بحضنك” منذ فترة ال 5 سنوات لاقت رواجا، رغم غياب الدعم وضعف الانتاج. لكن الآن في ظل وجود مواقع التواصل الاجتماعي أصبح الإنتاج أسهل.

ثم أطلقت أغنية 3 دفعات التي كانت على لحن أغنية 3 دقات المصرية، تحدثت فيها عن الوضع المعيشي السيئ في لبنان… ولاقت رواجا لم أتوقعه، حيث تصدرت فقرة ال social media على المحطات اللبنانية، وانتشر اسمي بهذا النمط من الأغاني…

وغنيت عن عدة مواضيع أخرى مثال أغنية لعيد البربارة بعنوان “بربر يا صغير”، وأغنية “بدنا نعيش” وفيها انتقاد للوضع الاجتماعي.. فضلا عن أغنية “تحميلة”، عن الانتخابات.

وهنا أريد القول أن الفن رسالة، والأغنية اذا ما حملت رسالة فهي فارغة…

 

  • ولماذا توجهت لهذا النوع من الأغاني؟هل يعود ذلك لتجربة خاصة عشتها؟

بلبنان وطبعا بمعظم الدول العربية حصلت تحركات شعبية، وخرج الناس إلى الشوارع للتعبير عن غضبهم، حينها قررت أن أنقل وجع الناس بصوتي وموسيقاي.

 

  • ألم تتعرض لمشاكل وعراقيل بسبب ذلك؟

طبعا فمثلا أغنية 3 دفعات تعرضت لهجوم كبير وتسببت بقرصنة لصفحة كانت قد أطلقت الأغنية، وأغنية” تحميلة  التي اطلقتها بمناسبة الانتخابات النيابية في لبنان حذفت من عدة مواقع تحت ضغوط سياسية.

 

 

  • وما تقييمك لنتائج الانتخابات اللبنانية؟

.أفضل أن لا أتدخل في السياسة

 

  • كمواطن لبناني شاب حسب رأيك ما الذي يجب أن يتحقق حتى يتغير الواقع اللبناني للأفضل؟

.الشباب اللبناني مبدع، لكن يحتاج إلى استغلال لطاقاته وتوظيفها في المكان الصحيح

  • وما تقييمك للساحة الفنية في لبنان حاليا؟

.يمكن تلخيص الوضع في كلمتين “عجقة فنية” أي زحمة فنية وصار النجاح صعبا… وأنا أكره لقب نجم

  • هل يمكن أن نراك يوما تؤدي أغاني مثل الاغاني الرائجة حاليا لتحقيق الشهرة؟

أجل ممكن ولكن ليس حاليا..  وحتى لو أديت تلك الأغاني فسأواصل في نقل الرسالة… يمكن أن تكون اغنية غير انتقادية ولكن تحمل رسالة .

  • يعني نفهم أنك تسعى وراء الشهرة والحال أنك تكره لقب نجم؟

 . أردت القول أن لقب نجم فقد قيمته

  • وفي الختام هل من عمل فني جديد وحفلات؟

سنطلق أغنية عن المونديال مصورة، ومن ثم أغنية رومانسية تعالج موضوع اجتماعي. كما ستكون لنا مشاركة بعدة مهرجانات بالصائفة وجولة فنية خارج لبنان.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد