مجتمع

رئيس القائمة التي حصدت أعلى نسبة مقاعد في بلديات تونس: لا فائدة من التجاذبات ووجهتنا خدمة المواطن

بلديات تونس

 

في خضم الجدل المحتدم منذ إعلان نتائج الإنتخابات البلدية، والتجاذبات حول رئاسة المجالس البلدية خاصة بلدية تونس ومن الأجدر بتولي مشيختها، ارتأينا أن نبتعد قليلا عن السجالات التي طغت على المشهد ونسلط الضوء على مرشحين في بلديات لم تحضر كثيرا في وسائل الإعلام نجحوا في نيل عدد كبير من الأصوات رغم تدني نسب المشاركة في الإنتخابات على المستوى الوطني.

لذا بحثنا في النتائج المعلنة من القائمة التي حصدت أكبر عدد من المقاعد وطنيا، وتوصلنا إلى أنها قائمة حركة النهضة ببلدية المحمدية التابعة لمحافظة بن عروس، التي  تصدرت المرتبة الأولى على المستوى الجهوي والوطني، خلال الانتخابات البلدية التي جرت يوم الأحد 6 مايو 2018.

حيث أسفرت النتائج الأولية، بعد القيام بعمليات الفرز وجمع النتائج بمركز التجميع للدائرة الانتخابية، عن فوزها ب18 مقعد، وذلك بعد تحصلها على 4455 صوتا، من جملة 8016 صوتا مصرحا به لجميع القائمات.

ميم انفردت بعقد لقاء مع رئيس القائمة الفائزة، السيد أحمد بن الطاهر العلمي، الذي تحدث عن السر وراء هذا النجاح الذي حققته قائمته وتطرق فيه إلى الحديث عن رؤيته لمستقبل المجلس وكيفية تشكله وأبرز التحديات والعوائق التي تنتظره.

 

 

 

سر النجاح

في بداية حديثه، أعرب السيد أحمد بن الطاهر العلمي، عن فرحته بفوز قائمته، ب18 مقعدا، في بلدية المحمدية (20كم تونس العاصمة)، التي ضمت نخبة من الكفاءات العالية، ويشهد لها بالأخلاق والسمعة الطيبة، في هذه الجهة.

وأكد رئيس القائمة الفائزة، أن سر النجاح، على المستوى الجهوي والوطني، يكمن في نقطتين اثنتين، وهما توفر الكفاءة العالية، التي يشهد لها بالخبرة والقدرة على خدمة المصلحة العامة، وخدمة البلدية، وثانيا الأمانة، فلهذه القائمة شعبية كبيرة في جهة المحمدية، ويشهد لها بالصدق و “نظافة اليد”.  

ويضيف قائلا “الحمد لله قطفنا ثمرة  الأخلاق الطيبة والعالية والسمعة الطيبة.”

 

العلمي مخاطبا الحضور في مقهى شعبي بالمحمدية

 

نجاح متوقع

الرغبة في خوض غمار الانتخابات البلدية، التي تعتبر أول انتخابات في تاريخ تونس، امتزجت أيضا بالرغبة  في تحقيق الفوز والنجاح لا فقط على مستوى البلديات والولايات وإنما أيضا على المستوى الوطني.

ويخبرنا السيد أحمد بن الطاهر العلمي، أنه عند انعقاد أول جلسة، في 25 فيفري/ شباط الماضي، لتشكيل القائمة، وعد بأن تكون قائمته في صدارة الفائزين في الجهوي، و أيضا على مستوى الوطني”، وهو ما تحقق فعلا

 

صورة لقائمة حركة النهضة معلقة في ملعب نظمت فيه مباراة كرة قدم خلال حملتها الإنتخابية

تضاعف المسؤولية

وأوضح السيد أحمد أن المسؤولية، اليوم، قد أصبحت مضاعفة،  نظرا لثقة أهالي المحمدية الذين أعطوا أصواتهم، آملين في تحقيق البرامج الموعودة وتحويلها من حبر على ورق إلى واقع ملموس،” يجب أن نكون عند حسن ظنهم ونحقق ما وعدنا به”.

وشدد قائلا” نريد الأيادي النظيفة  التي ستطبق القانون و ستدق الأبواب على الوزراء من أجل طرح القضايا الحقيقية التي يعاني منها سكان البلديات.”

 

التنمية وتشغيل الشباب العاطل

وبخصوص البرنامج البلدي، الذي ارتكزت عليه القائمة، كشف السيد أحمد، أن مطلبهم كان واضحا ومنطقيا وموضوعيا، وهو “التنمية وتشغيل شباب معتمدية المحمدية”،  التي تعتبر منطقة صناعية، من خلال بعث المشاريع الاستثمارية كفيلة بفتح آفاق التشغيل لشباب المنطقة العاطلين والمعطلين عن العمل منذ سنوات، وخاصة خريجي الجامعات وأصحاب الشهادات العليا.

وبالإضافة إلى التشغيل والتنمية، يغطي البرنامج، عدة مشاكل تشمل نظافة الأحياء ورفع الفضلات والإنارة والتطهير والطرقات.

 

مع الناشطين في الحملة الإنتخابية

 

لا يجب الانسياق وراء التجاذبات

وفي الأخير شدد رئيس القائمة، أن غياب التوافق ومبدأ التشاركية في خدمة المصلحة العامة، سوف يعقد المسألة ويعطل البرامج التي ينتظرها الناس، الذين عبّروا، يوم الأحد، عن ثقتهم الكاملة، برغبة ملحة في التغيير، لذلك “لا يجب الانسياق وراء التجاذبات والسقوط في الخلافات، التي لا طائل منها والبحث عن افتكاك المناصب”، “نريد حقيقة أن نعمل بصدق ونعمل سوية على خدمة مصلحة بلدياتنا”.

وأضاف السيد أحمد بن الطاهر العلمي، أن “أبواب التشارك في خدمة البلدية، مفتوح على مصراعيه، للجميع، دون النظر إلى الأحزاب، باختلافها، لذلك يجب التنازل لفائدة المصلحة العامة لتيسير الأمور. كما سيقع تشريك الكفاءات من أبناء الوطن في الخارج، الذين لهم أفكار رائدة لخدمة البلدية.”

 

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.