دين وحياة

الأذان عدو الاحتلال الإسرائيلي في القدس

 

أعلنت القناة العبرية الثانية أن شرطة الاحتلال، تعتزم منع رفع الأذان في القدس المحتلة، تزامنا مع بدء احتفالات نقل السفارة الأمريكية من “تل أبيب” الى القدس المحتلة، الاثنين المقبل، بحسب ماتناقلته صباح اليوم السبت 12 مايو 2018، وسائل اعلام فلسطينية.

 

واتخذت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، هذا القرار الجائر،  لتمنع وصول نداءات المؤذنين لأسماع المشاركين في الاحتفال البالغ عددهم 800 شخص، وذلك في إطار مخطط تهويد القدس.، حيث سعت في وقت سابق إلى سن تعديلات على قانون حظر الأذان في مدينة القدس المحتلة، حيث سمحت للمستوطنين باقتحام المساجد ومنحت الشرطة صلاحيات مصادرة مكبرات الصوت، بالاضافة إلى فرض غرامات مالية تصل إلى 10 آلاف شيكل، لكل من يخالف قرار الحظر.

 

حماس تتحدى القرار

وتعليقا على ما تم تداوله حول منع رفع الآذان في القدس، بالتزامن مع نقل السفارة الأمريكية، قالت حركة حماس على لسان عضو مكتبها السياسي موسى أبو مرزوق: “مع نقل السفارة الامريكية للقدس وفي تحدٍ لمشاعر المسلمين وشعائرهم، يمنع الاحتلال مساجد القدس من رفع الآذان”.

وأضاف أبو مرزوق في تغريده عبر حسابه الرسمي في (تويتر) امس الجمعة : “يجب أن نرفض القرار، لا يستطيع أحد أن يمنع الفلسطينيين من رفع الآذان من أسطح المنازل وفي الشوارع والحارات، وفي كل مكان يتواجد فيه مقدسي يجب أن يرفع الأذان متحديًا القرار”.

 

التخوف الاسرائيلي

و في سياق متصل، شددت سلطات الاحتلال، الاستعدادات الأمنية غير المسبوقة، حيث تستعد شرطة الاحتلال بشكل استثنائي للأسبوع القادم الذي وصفته بـ “الأصعب”، لتأمين الاحتفالات الإسرائيلية بما سمته “يوم القدس”، وتخطط قوات الاحتلال لإقامة جدار من الشرطة والقناصة، بالإضافة إلى نشر الطائرات المروحية للمراقبة، في الحي الذي سيفتتح فيه السفارة، وفقا لذات المصدر.

كما أشارت مواقع، نقلا عن مواقع عبرية، إلى التخوف الاسرائيلي الكبير من افتتاح السفارة الأميركية، ومن مسيرة الأعلام، من فعاليات ذكرى يوم النكبة الـ70، حيث من المقرر أن يتم يوم الأحد القادم الاحتفال بما يسمى “يوم القدس”، بمناسبة الذكرى الـ 70 لدولة الاحتلال (نكبة فلسطين عام 1948)، والتي تعقد فيها العشرات من الفعاليات، التي  وتبلغ ذروتها في مسيرة الأعلام “الإسرائيلية” والتي سيشارك فيها أكثر من 20000 مستوطن، الذين سيحيطون في هذا العام بكل جدران وأبواب المدينة القديمة وسيتوجهون بعد ذلك إلى باحة حائط البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى).

 

احتفالات مسيرة الاعلام الاسرائيلي

مقاطعة ديبلوماسية

وفي خضم هذه البلبلة الكبيرة، من أجل تأكيد امتلاك ما ليس من حقها، تواجه سلطات الاحتلال الإسرائيلي، معارضة كبيرة وقوية، من السلك الديبلوماسي العالمي، لهذه الاحتفالات التي من المنتظر أن تقيمها في خطوة غير مسبوقة لتوحيد القدس.

حيث ذكرت صحفية هارتس العبرية، بحسب صحف عربية، أن الدبلوماسيين الأوروبيين قد رفضوا حضور الحضور للمشاركة في هذه الاحتفالات بمناسبة النكبة، ونقل السفارة الأمريكية، ماعدى سفراء ممثلي تشيكيا وبلغاريا والمجر، الذين أكدوا حضورهم.

في حين أنه من المقرر أن تشارك في الاحتفالات ايفانكا ترامب ابنة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وصهره المستشار جاريد كوشنير ، في حين سيكتفي ترامب بالتحدث عبر فيديو خلال تدشين السفارة الأمريكية، بحسب ما أكدته مصادر اعلامية.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.