منوعات

 حرب التترات الغنائية والإعلانات الترويجية في الدراما الرمضانية

 

لا يزال الجدل حول غناء المطرب اللبناني فضل شاكر لتتر مسلسل يسرا  “هل لديك أقوال أخرى” متواصلا، بعد ان أعلنت شركة العدل قروب مساء امس في بيان لها تراجعها عن اعتماد أغنية فضل شاكر كيلا تتسبب في أزمة سياسية بين مصر ولبنان.

 

وبعيدا عن مشاكل فضل شاكر المتهم بالأرهاب والراغب في التوبة، فأن تترات المسلسلات أصبحت تحقق في السنوات الاخيرة نجاحا يفوق إصدار ألبوم غنائي كامل، وتوسعت المنافسة للمطربين حول أفضل أغنية في الأعمال الدرامية الرمضانية، لتصبح موسما غنائيا قائما بذاته كل سنة.

موسم غنائي شرس

 

 

تواصل إليسا منذ سنوات الحضور بأغنية او أكثر في دراما رمضان، وسجلت لهذه السنة أغنية “عشت وشفت” لمسلسل غادة عبد الرازق “ضد مجهول”، بينما تعاقدت نانسي عجرم على تسجيل تتر مسلسل “جوليا”، وتدخل هبة الطوبجي السباق هذه السنة بأغنية لمسلسل “طريق”، وتعاقد حسين الجسمي على تتر عمل مسلسل “أبو عمر المصري” لأحمد عز وهي المرة الثالثة التي يشارك في غناء تترات رمضان بعد مسلسل “أهل كايرو” و”بعد الفراق”.

 

 

وتشكل المسلسلات فرصة لعودة العديد من نجوم الغناء الى الساحة، مثل مدحت صالح الذي سيطرح اغنية جديدة “ابن أبويا” في مسلسل “رحيم” مع ياسر جلال، بينما اختار مصطفى شعبان ان يقدم أحد الأصوات الجديدة في مسلسله “أيوب”.

 

 

من جهة اخرى، اختار محمد رمضان ان يستعين ب3 مطربين في عمل واحد، أولهم أحمد شيبة بأغنية “يعلم ربنا”، ومحمود الليثي بأغنية ” يا عمنا”، واعلن مؤخرا عن طرح أغنية ثالثة مع المطرب ابراهيم الحكمي.

الإعلان أهم من العمل الفني ..أحيانا

ولم يقتصر الأمر على الأغاني فقط، بل تعداها إلى الإعلانات الترويجية للمسلسلات، فأصبحت تصور على حدة و تعّد بطرق احترافية سينمائية، الهدف منها شد المشاهد إلى العمل قبل إصداره، لكنها في المواسم الاخيرة أصبحت محل تنافس بين القنوات وصناع الدراما، لتحقيق أعلى نسب المشاهدة على “يوتيوب”، حتى أصبحت صناعة قائمة بذاتها.

في رمضان 2018، سيطرت مشاهد الحركة على برمووات المسلسلات، فمحمد رمضان مثلا عند طرحه لبرومو “نسر الصعيد، وظف الاكشن على طريقة السينما واكتفى بلمحة بسيطة عن قصة المسلسل، الذي تدور احداثه حول ضابط من الصعيد، يتمتع بسمعة مهيبة في قريته، ويتم نقله للخدمة في سيناء لمحاربة الارهاب.

 

 

اما مسلسل أيوب من بطولة مصطفى شعبان، آيتن عامر ومحمد دياب وغيرهم من النجوم، فقد اختار ان يقدم برومو المسلسل من داخل السجن، لكن توجهه لم يختلف كثيرا فطغت مشاهد الاكشن على القصة.

 

 

نفس التصور عاد به هاني سلامة الى السباق الرمضاني هذه السنة  بمسلسل “فوق السحاب”.

 

 

نيللي كريم، في مسلسلها اختفاء، قررت ان تكون اجواء الغموض والتشويق هي السائدة في البرومو، من خلال لمحة عن الحكاية، ومراوحة بين الماضي والحاضر الذي تعيشه البطلة.

 

 

وهو نفس الاختيار الذي اعتمده أيضا النجم عادل إمام، في مسلسله “عوالم خفية”، فتميز الاعلان الترويجي الاول بالتشويق والإثارة والغموض.

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد