رياضة

تركي آل شيخ استغل الأهلي للشهرة ومرتضى منصور تقرب منه طمعا 

جماهير الأهلي كرمت آل شيخ دون أن يقدم لها شيئا وجماهير الزمالك طردته 

 

بعد أن تجاوز صلاحياته كرئيس شرفي لنادي الأهلي وبدأ يتحكم في القرارت المصيرية لنادي القلعة الحمراء مثيرا غضب الجماهير الأهلاوية، امتد نفوذ آل شيخ ليحاول اختراق أسوار القلعة البيضاء بايعاز من رئيسها مرتضى منصور، وهو الذي ما فتئ يعير الأهلي بارتهانه للسعودي الثري ..

إلا أنه تغير فجأة بعد أن أصابه شيء من مال المليونير الخليجي وسعى لتنصيبه رئيسا شرفيا للزمالك، ولولا تدخل الجماهير الزملكاوية لتم الأمر، ولبات القادم من الرياض الأول في المشهد الكروي المصري بعد وضعه عملاقي الكرة المصرية، الأهلي والزمالك، في جيبه.

 

مجلة ميم تحدثت مع الناقد الرياضي المصري أبو المعاطي زكي حول ما قدمه تركي آل شيخ لنادي الأهلي وحول حقيقة تقربه من نادي الزمالك وعلاقته بمرتضى منصور.

 

آل شيخ لم يقدم شيئا للأهلي

في حديثه لمجلة ميم قال الناقد الرياضي المصري أبو المعاطي زكي، “أن تركي آل شيخ رئيس الهيئة العامة السعودية سعى للحصول على الرئاسة الشرفية للأهلي وقد تم منحه هذه الرئاسة الشرفية على أن يقدم شيئا للنادي، متمثلا في مدينة رياضية واستاد للأهلي وهو ما لم يتحقق منه شيئا على أرض الواقع، اذ لم يتم الى اليوم اختيار الأرض ولا تقديم الرسومات… كل ما حصل فيلم تسجيلي… والبتالي كان من المفروض أن الجماهير تكرم الشخص بعد الفعل لا ان تكرمه على النوايا…”.

 

الناقد الرياضي المصري أبو المعاطي زكي

 

وأضاف عبد المعطي أن “آل شيخ قال إنه سيجلب مستثمرين لاستاد الأهلي ووعد بانشاء مدينة رياضية، وبالتالي فهو يلعب هنا دور الوسيط وليس دور المتبرع للنادي، ويتحدث نيابة عن مجموعة من المستثمرين وليس عن تبرع أو هدية أو أي شيء من أي جهة سعودية يعني هو لم يقل إن اتحاد الكرة السعودي يهدي الأهلي ملعبا… وفي الآخر لم يجلب أي مستثمرين”.

 

آل شيخ كُرّم قبل أن يخدم النادي … فخذل الجميع

وحول ما قدمه آل شيخ للاعبي الأهلي قال الناقد المصري إن الرئيس الشرفي للنادي لم يفعل شيئا سوى دفع قيمة انتقال اللاعب صلاح محسن من انبي للأهلي، وحل أزمة عبد الله السعيد بارضائه ماليا كي يتراجع عن توقيعه لنادي الزمالك، وهذا هو ما قام به تركي آل شيخ باختصار. لكنه لم يقدم أي خدمة للنادي أو الفريق فقط منح مكافآت للاعبي الأهلي للفوز بالدوري بقيمة مليون دولار… لكن أي قيمة للمليون دولار أمام هذه الشهرة والجماهيرية التي حصل عليها آل شيخ؟”.

واستحضر الناقد المصري الكفيل السابق، الامير عبد الله الفيصل، مقارنا اياه آل شيخ قائلا “عندما تسلم الأمير عبد الله الفيصل الرئاسة الشرفية للأهلي، قدم فعليا للنادي قاعة مغطاة وتنازل عن أسهمه في أحد الفنادق الكبيرة وأسهم في عدة شركات وهيئات لصالح الأهلي، كما قدم مبلغا ماليا ضخما، وأهدى سيفا من الذهب كهدية للنادي الأهلي… وبالتالي هو خدم النادي فكرمناه، بينما كُرّم تركي آل شيخ قبل ان يقدم شيئا.

 

مرتضى منصور تقرب من آل شيخ طمعا في أمواله

وفي حديثه عن حقيقة تقرب آل شيخ من الزمالك وعلاقته بمرتضى منصور، قال الناقد أبو المعاطي زكي إن “رئيس الزمالك لعب لعبة غريبة عجيبة لا أحد يعرف مداها… حيث ذهب لتركي آل شيخ وقال له أريد أن أجلب مدربا أجنبيا، فأعطاه هذا الأخير مبلغا ماليا في السر، ليخرج علينا مرتضى بعد ذلك ويقول إن أصدقاء سعودييين تبرعوا بالمبلغ…

وبعد أن تسلم قيمة المدرب الأجنبي تراجع عن التعاقد مع كريستيان غروس المدرب السابق لأهلي جدة الذي رشحه تركي آل شيخ شخصيا…”

 

آل شيخ ينثر ماله سعيا للشهرة والشعبية

 

“أما في ما يخص الرئاسة الشرفية للزمالك ، فقد قرر مرتضى منح آل شيخ الرئاسة الشرفية إياها بعد أن كان يعاير الأهلي بذلك، لولا تصدي جماهير الزمالك المحترمة له وسخريتهم من مرتضى وآل شيخ واجبار هذا الأخير على التراجع، لتم الأمر … حيث اعتذر المسؤول السعودي عن الرئاسة الشرفية للزمالك خشية الاهانة وخوفا من طرد الأهلي له بعد تقربه من الزمالك… وماذا فعل مرتضى بعد ذلك؟  أرضى غرور آل شيخ كرجل خليجي يسعد لهذه الأمور، وفي نفس الوقت حاول أن يروج بأن الرجل مقرب من الزمالك. وفي نفس الوقت أفسد علاقته بالنادي الاهلي..”

يبدو أن ملخص القول هنا هو أن تركي آل شيخ يغدق من أمواله على بعض الأفراد بحثا عن الشهرة والشعبية لدى الجماهير المصرية، دون أن يفيد ذلك أنديتهم ولا يرتقي بأوضاعها.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد