رياضة

 وجوه رياضية تفوز في الانتخابات البلدية التونسية

الإنتخابات البلدية

 

بعد أن أسدل الستار عن الانتخابات البلدية التونسية التي شهدت مشاركة عديد الرياضيين من مختلف الاختصاصات، وبعد أن خاض هؤلاء غمار تجربة الاستحقاق الانتخابي على مستوى المجالس البلدية أملا في تطوير القطاع الرياضي، تمكن ثلة من هؤلاء المرشحين من كسب ثقة الشعب الذي منحهم أصواته ليمثلهم في البلديات.

مجلة ميم تحدثت مع بعض الرياضيين الذين تمكنوا من الفوز بالانتخابات البلدية واحراز عدد من المقاعد، حول تجربتهم وبرنامجهم بعد الفوز:

 

اللاعب السابق للنادي الصفاقسي عماد المرداسي

بعد ترشحه كمستقل مترئسا قائمة حركة النهضة بصفاقس الكبرى، نجح اللاعب السابق للنادي الصفاقسي عصام المرداسي من الحصول على 14 مقعدا بفارق سبع نقاط كاملة عن صاحب المركز الثاني.

وفي حديثه لمجلة ميم قال المرداسي أن فئة من الجماهير تعمدت الاساءة اليه متهمة اياه باقحام السياسة في الرياضة، مؤكدا أنه بخوضه لهذه الانتخابات لا يطمح في منصب رياضي، وأن له تاريخ كامل يربطه بالنادي الصفاقسي الذي تقمص زيه لسنين طوال.

 

 

وعن برنامجه بعد الانتخابات، أكد بأنه يعتزم الاهتمام بالمنشئات الرياضية المهمشة بجهة صفاقس، فضلا عن الاعتناء أكثر بالرياضات الفردية والجماعية على حد السواء.

مضيفا بأن سيسعى لاعادة الملاعب بالأحياء الشعبية لاستقطاب المواهب وانشاء دور شباب بمختلف المناطق.

واختتم المرداسي حديثه قائلا بأن العمل البلدياتي يحتاج أيضا الى ارادة سياسية من أجل تفعيل المشاريع والنهوض بمدينة صفاقس على جميع المستويات.

 

رئيسة الرابطة التونسية لكرة القدم التونسية سعيدة عياشي

كما كان للسيدة سعيدة عياشي رئيسة الرابطة الوطنية لكرة القدم النسائية نصيب من المقاعد، فبعد ترؤسها للقائمة المستقلة ريحانة بلدية رواد، نجحت قائمتها في احراز ثلاث مقاعد.

 

وفي حديثها لمجلة ميم قالت “نحن سعداء بهذه النتيجة المشرفة خاصة وأننا سبقنا أحزابا مدعومة، فيما عملنا بقائمة 100 بالمائة مستقلة دون أي دعم وتسلحنا فقط بالعزيمة والاصرار”.

وللتذكير فان من أبرز برامج قائمة ريحانة، انشاء مسلك صحي بمنطقة رواد الشاطئ في ظل غياب ثقافة الرياضة للجميع، واسغلال جبل العياري ليكون متنفسا للترفيه وممارسة الرياضة.

 

 

 بطلة ألعاب القوى لذوي الاحتياجات الخاصة ريما العبدلي

وبدورها تمكنت البطلة العالمية في اختصاص رمي الجلة ريما العبدلي من اكتساح 10 مقاعد، عن قائمة النهضة بلدية حزق اللوزة بصفاقس.

 

 

وتقول ريما “بعد عودتي  من بطولة العالم في أواخر السنة الماضية اقترحوا عليا هذا الموضوع، وبما أن من أحلامي أن أخدم بلدي وخاصة مسقط رأسي، قررت خوض هذه التجربة الا انني وجدت الأبواب موصدة في وجهي من جميع الأحزاب باستثناء حركة النهضة التي منحت لي الفرصة في ممارسة حقي في الترشح للانتخابات البلدية عن جهتي، لكي أفيد بلدي بالخبرة التي حققتها في مشواري الرياضي.

وحول برنامجها بعد الانتخابات، تقول ريما بأن من أبرز أهدافها على المستوى الرياضي بعث ميدان لممارسة ألعاب القوى، وملعب معشب، وقاعة متعددة الاختصاصات، والاعتناء بالرياضين خاصة وأن منطقة حزق ولادة بالأبطال في جميع الاختصاصات كاراتيه، كونغ فو، كرة قدم…

 

عدة وجوه رياضية تفوز بالسباق الانتخابي

واضافة الى هؤلاء فقد تمكن البطل العالمي في رياضة الكاراتيه، ونائب رئيس الجامعة التونسية للكيوكشنكاي حبيب فرج الله والذي قدم ترشحه كمستقل عن حركة النهضة لبلدية سيسب الذريعات بالقيروان، من اكتساح نسبة الأصوات ب11 مقعدا.

 

 

وبدوره أحرز المدير التنفيذي السابق للنجم الساحلي حسين جنيح 10 مقاعد بعد ترشحه عن قائمة النداء بمدينة سوسة. فضلا عن فوز عديد الوجوه الرياضية الأخرى على غرار اللاعب الدولي السابق لكرة السلة نعيم ضيف الله عن حركة النهضة، والرئيس السابق للجامعة التونسية لكرة القدم علي الحفصي مترئسا قائمة الأمل والعمل ، والحكم الدولي السابق مكرم اللقام عن قائمة الحزب الدستوري الحر، واللاعب السابق للنجم الساحلي والمنتخب في الكرة الطائرة شاكر غزال عن حركة النهضة، ورئيس النادي الصفاقسي منصف خماخم عن نداء تونس، وغيرهم…

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.