مجتمعسياسة

المعركة الأخيرة.. مشيخة الحاضرة وجوهرة التاج البلدي

سامي براهم: "خصوم النهضة رضوا بالرجوع إلى الثقافة الذكورية علانية في معركتهم ضد تولي سعاد عبد الرحيم مشيخة تونس، بشرى بالحاج حميدة: "أنا ضد إقصاء المرأة من المناصب السياسية"، عماد الخميري "ستواصل النهضة دعم مرشحتها إلى النهاية"

 

يعد العمل البلدي في تونس من أقدم الانشطة المجتمعية والسياسية في قارة افريقيا، وقدكانت بلدية تونس أقدم ثاني بلدية تستحدث في القارة الافريقية، لذا فهي مؤسسة عريقة ارتبطت بالوجاهة والارسطقراطية، ناهيك عن كونها منصبا سياسيا له أهميته وحضوته..

حتى أن رئيس البلدية يدعى “بشيخ المدينة” وكان يعين من طرف الباي سابقا ومن رئيس الجمهورية بعد الاستقلال، للدلالة على أهميته ومكانته الرمزية والسياسية..

 وغالبا ما يولّى شيخ المدينة بعد انقضاء رئاسته للبلدية الأكثر ثقلا في تونس في منصب وزير  في الدولة، حفاظا على مقامه.

 

بعد ثورة 2011، تغير الوضع، وأصبح منصب شيخ مدينة تونس يحمل ابعادا رمزية لا اكثر، وتقلصت صلاحياته كثيرا مقارنة بالماضي.

إلا ان هذا لم ينف عنه الحظوة التاريخية والعراقة التي ظل يتمتع بهما، مما جعله محل تنافس شديد في الانتخابات البلدية التي عاشتها تونس مؤخرا، خاصة ان حزب حركة النهضة ذا المرجعية الإسلامية، قد رشّح امرأة، هي سعاد عبد الرحيم، لتولي “مشيخة تونس”.

 

مرشحة حركة النهضة الفائزة بأعلى نسبة للأصوات في انتخابات مدينة تونس

 

خصوم النهضة رضوا بالرجوع إلى الثقافة الذكورية علانية فقط لضرب التيار الإسلامي

سامي براهم، الباحث في التاريخ والحضارة

معركة سياسية وتاريخية

وسط 6 متنافسين، تتقدم سعاد عبد الرحيم مرشحة النهضة ورئسية قائمة بلدية تونس بخطى ثابتة نحو المنصب، لكن القلق من توليها المشيخة قد  استبد بخصوم الحركة، ويقول الباحث في الحضارة الإسلامية سامي براهم، ان المنافسين السياسيين للنهضة قد حاولوا كثيرا حصر الحزب في خانة معاداة المرأة والتنكر لحقوقها والتضييق عليها، وسعوا جاهدين لاستثمار ذلك سياسيا.

لذا ازعجهم كثيرا ان تبادر الحركة إلى تقديم مثال حقيقي عن استثمارها في مبدئي التمكين والتناصف الحقيقي. فالبعض  يريد ان يحرم الحزب الإسلامي من فرصة اختبار المبادئ التي تحدث عنها في الحياة السياسية الحقيقية و إثبات ديمقراطيته، لدرجة انهم رضوا بالرجوع إلى الثقافة الذكورية علانية فقط لضرب التيار الإسلامي.

 

سامي براهم دكتور وباحث في الحضارة الاسلامية

 

وقال براهم ان ترشيح سعاد عبد الرحيم سيكشف كثيرا من الأقنعة، خاصة النسوية منها  ويعري مدعي مناصرة حقوق المرأة والمساواة، وهي فرصة لتقييم مدى الالتزام الفعلي للأحزاب والمستقلين بالمبادئ التي تقوم عليها كياناتهم.

من جانب آخر، يعبر منصب “شيخ المدينة” عن طبقة كاملة من الوجهاء وعلية القوم الذين هيمنوا طوال قرون على مركزية “الحاضرة”  وانتقاء من يكون شيخا على اهلها، في ممارسات عرقية عنصرية تمتد جذورها في التاريخ التونسي للعهد الحفصي، حيث يشترط ان يكون شيخ المدينة من “البلدية” الأثرياء ذوي الجاه والنسب، ولا يقبل من كان قادما من الأحوزار او الأرياف.

بالنسبة لسعاد عبد الرحيم، القادمة من المطوية، إحدى واحات محافظة قابس بالجنوب التونسي، والطامحة لتكون أول “شيخة” للحاضرة في تاريخ تونس، فهي عملية قطع اجتماعية مع عدة روافد الذكورية أولا والعرقية الطبقية ثانيا.

حقوق المرأة ..قبل التجاذبات السياسية

حتى قبل الإعلان عن نتائج الانتخابات البلدية، اعلن نداء تونس، مرات عديدة عن تمسكه بمنصب شيخ المدينة، وازدادت نبرة التهديد من استحالة التنازل عنه مع الإعلان عن حلول حزب حركة النهضة في المرتبة الأولى، بعد ان تهاوت  توقعات حزب نداء تونس بتصدره للمشهد السياسي البلدي.

 

وسام السعيدي قيادي بحرزب نداء تونس

 

وبلغ التوتر والحساسية التي يتعامل بها نداء تونس مع ملف شيخ المدينة درجة أن يلوح أحد قيادييه، وسام السعيدي، بفض الإئتلاف مع النهضة، ويصرح بأن النداء لن يتحالف مع في بلدية تونس، ويفضل التحالف مع القائمات المستقلة والجبهة الشعبية لضمان أن يكون مرشح النداء الذي تفوقت عليه السيدة عبد الرحيم، كمال ايدير، شيخا لمدينة تونس (شمس اف ام  8 مايو)

وقد كانت حركة النهضة  أعلنت حال ظهور النتائج الاولية إلى تأكيد تمسكها بالتوافق بينها وبين النداء،وحرصها على العمل في ظل التوافقات الموجودة سلفا. لكن يبدو ان مشيخة المدينة اهم لدى حزب نداء تونس من التوافق و تبعاته.

 

دائما ما تؤدي الصراعات الحزبية إلى إقصاء المرأة من المناصب السياسية وهو ما أرفضه تماما

بشرى بلحاج حميدة، نائبة عن نداء تونس

 

بشرى بالحاج حميدة: أرفض إقصاء المرأة من المناصب السياسية

بشرى بلحاج حميدة، النائبة عن نداء تونس في البرلمان، ومن مؤسسات جمعية النساء الديمقراطيات النسوية، اكدت في تصريح لموقع”ميم”، حرصها على الدفاع عن مبدأ التناصف الأفقي والعمودي، ورفضها كل أشكال التمييز ضد المرأة في الانتخابات البلدية.

 

بشرى بلحاج حميدة نائبة في البرلمان عن نداء تونس

 

ولم تخصص بلحاج حميدة الحديث عن منصب شيخ المدينة المتصارع عليه، بل عممت كلامها على كل المناصب السياسية، فقالت إن التجاذبات السياسية تؤدي دائما إلى إقصاء المرأة وتمييزها، ولا يجب ان تؤدي الصراعات الحزبية هذه المرة إلى إقصاء امرأة ومنعها من الوصول إلى منصب معين إذا كانت تمتلك الكفاءة اللازمة.

 

تاريخ تونس الحديث أعطى كل الحظوظ للمرأة التونسية لتقلد المناصب الهامة سواء في البرلمان، او الحكومة واليوم في المجالس البلديةـ لذا فإن سعاد عبد الرحيم، لديها كل الفرص للفوز بمنصب اول شيخة لمدينة تونس

عماد الخميري، الماطق الرسمي باسم النهضة

حركة النهضة.. دعم متواصل لشيخة المدينة المحتملة

أما حركة النهضة فقد أكد الناطق الرسمي باسمها، السيد عماد الخميري، في تصريح “لميم”، ان تاريخ تونس الحديث أعطى كل الحظوظ للمرأة التونسية لتقلد المناصب الهامة سواءا في البرلمان، او الحكومة واليوم في المجالس البلديةـ لذا فإن سعاد عبد الرحيم، لديها كل الفرص للفوز بمنصب اول شيخة لمدينة تونس.

وقال عماد الخميري ان القانون الانتخابي هو الذي سيحدد في النهاية من سيكون على رأس بلدية تونس، لكن قبل الوصول الى انتخاب شيخ المدينة، هناك مجموعة من التوافقات يمكن ان تفضي إلى 50 زائد 1 وعدم اللجوء الى الاقتراع الداخلي.

وأكد الخميري ان حركة النهضة ستواصل دعمها لمرشحة الحركة إلى النهاية وتامل ان تتمكن من النجاح في احتلال هذا المنصب العريق والتاريخي.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.