رياضة

أبطال الكمبو يشرفون تونس عالميا مقابل تجاهل وزارة الشباب والرياضة

 

بثماني رياضيين فقط، تمكن أبناء الجمعية التونسية للكمبو من احراز 22 ميدلية خلال مشاركتهم ببطولة العالم للكمبو بالمجر.

مشاركة شرفت تونس والرياضة التونسية، الا ان استقبال الأبطال لم يكن بستوى انجازهم، فابستثناء حضور النائبة عن حركة النهضة السيدة جميلة الكسيكسي، غابت وزارة الشباب والرياضة ممثلة في السيدة ماجدولين الشارني التي يبدو وأنها كالعادة كانت منشغلة بحملتها الانتخابية.

 

 

مجلة ميم تحدثت مع المدرب محمد النغموشي حول التتويج بالمجر، فضلا الوضعية القانونية لهذه الرياضة التي تعتزم تنظيم بطولة العالم بتونس.

 

“حققنا ميداليات في جميع الاختصاصات”

استهل المدرب محمد النغموشي حديثه بتقديم رياضة الكمبو قائلا “هي رياضة تنتمي للفنون الدفاعية مثل الكاراتيه والتايكواندو… وتعني قبضة اليد وتتضمن 15 اختصاصا.

 

المدرب محمد النغموشي
المدرب محمد النغموشي

 

وحول المشاركة والتتويج الأخير ببطولة العالم بالمجر يقول المدرب النعموشي، “لقد شاركنا ب8 رياضيين في جميع الاختصاصات وأربع حكام ومدرب، وأحرزنا 22 ميدالية، منها 8 ذهبيات و9 فضيات والباقي برزنزيات.

 

 

“الاتحاد الدولي منحنا الثقة والوزارة تركت الملف على الأرشيف”

أما عن نية الجمعية تنظيم البطولة المفتوحة وبطولة العالم للكمبو، أكد النغموشي بأن الاتحاد الدولي منح تونس الثقة لتنظيم هذه التظاهرات الكبرى، من خلال الموافقة الرسمية على تنظيم بطولة العالم المفتوحة في سبتمبر 2018 بالحمامات، فيما يظل تنظيم تونس لبطولة العالم 2020 رهين قرار وزارة الشباب والرياضة التي تركت الملف على الأرشيف وأعطت فقط موافقة شفاهية.

 

 

ويضيف مدرب الكمبو أن الوضعية الحالية لجمعيتهم التابعة منذ 2011 للاتحاد الدولي للكمبو، ورغم احرازها عديد التتويجات وتشريفها لتونس في عديد المناسبات، لازالت الى اليوم تنتظر الدعم الوزاري لتصبح جامعة قائمة الذات.

كما أكد أنه لولا تدخل نائبة حركة النهضة السيدة جميلة الكسيكسي التي سرعت الاجراءات لما حظيت هذه الجمعية بالدعم الشفاهي من سلطة الاشراف في انتظار التفعيل والتمكين اما من أن تصبح الجمعية جامعة أو أن تحظى بالسلطة الرياضية حتى تتمكن من تنظيم بطولة العالم في 2020.

وفي ختام حديثه توجه مدرب الجمعية التونسية للكمبو بنداء الى وزيرة الشباب والرياضة من أجل الالتفات الى هذه الرياضة التي شرفت تونس، ودعمها لتتمكن من تنظيم بطولة العالم القادمة.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد