مجتمع

حملتِ بأنثى؟ إما أن تُجهض أو تُرمى في القمامة

حين يسخر التقدم العلمي للتخلص من الإناث

This post has already been read 23 times!

 

لا تزال ثقافة تفضيل الذكور على الإناث سائدة في عدد من البلدان الآسيوية، على غرار الهند وباكستان، إذ أن انجاب مولود يكون انثى هو بمثابة وصمة العار على الأم.

ويشيع في بعض المجتمعات تفضيل انجاب الذكور على الإناث بحجة أن الذكر هو وريث ثروة العائلة ولإسمها ومعين الأب في تحمل أعباء الأسرة، في حين ينظر إلى الأنثى على أنها عبء اقتصادي ومصدر قلق وخوف اجتماعي وأخلاقي.

 

هكذا ثقافة لا تزال منتشرة في بعض الدول وخصوصا الآسيوية منها، رغم ما نصت عليه المادة الأولى من الإعلان العالمي لحقوق الانسان، أن جميع الناس يولدون متساوون في الكرامة والحقوق، لكن انجاب الفتيات في باكستان وفي الهند هو بمثابة الجريمة، لذلك تنتشر ظاهرة اجهاض الأجنة الإناث، إلى جانب القاء فتيات حديثات الولادة في أكوام من القمامة.

أجنة إناث في القمامة

وكشفت تقارير محلية مطلع الأسبوع الجاري العثور على جثث مئات الرضيعات حديثات الولادة، في أكوام القمامة خلال العام الماضي، في باكستان التي تنتشر فيها ثقافة تفضيل الأولاد.

ونقلت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية عن التقارير أن السلطات عثرت على 345 طفلا ميتا، 99 في المائة منهم من الإناث، في أكوام النفايات في كراتشي، المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في باكستان، منذ بداية عام 2017.

وفي إحدى الحالات المروعة، قالت مؤسسة خيرية إن مولودة تُركت على درج مسجد رُجمت حتى الموت عندما افترض متشدد أنها “طفلة غير شرعية”.

 

 عثرت السلطات على 345 طفلا ميتا، 99 في المائة منهم من الإناث، في أكوام النفايات في كراتشي، المدينة الأكثر اكتظاظا بالسكان في باكستان، منذ بداية عام 2017.

 

ونقلت الصحيفة عن نشطاء من مؤسسة خيرية أنهم واجهوا 93 حالة من هذا النوع في كراتشي، 70 في عام 2017 و23 منذ بداية هذا العام.

 

 

ويعد قتل الأطفال جريمة جنائية في باكستان، حيث تقول الشرطة إن الفقر والأمية من الأسباب الأساسية لهذه الأزمة.

وقال أنور كاظمي من منظمة مركز ادهي الخيرية في كراتشي إن الفتيات اللواتي يولدن في هذه الحالة يتعرضن للقتل بسبب الوصمة الاجتماعية التي تلحق بالأسرة لإنجابها البنات.

وقال: “لقد كنا نتعامل مع مثل هذه الحالات لسنوات وكان عدد الحالات قليلا، لكنه في ارتفاع مطرد، مما يجعلنا نتساءل هل أن مجتمعنا يتجه إلى العصر البدائي؟

 

تفقد الهند سنويا نحو خمسمائة ألف مولودة أنثى

 

وتشير الديلي ميل أيضا إلى دراسة لمعهد أكسفورد لشيخوخة السكان أبرزت “تفضيل الذكور” في باكستان، وقال إن البلاد بحاجة إلى معالجة “معايير الجنس غير العادلة التي تدعم الإدراك بأن الأبناء أكثر قيمة من البنات”.

ونُقل عن مسؤول بالشرطة قوله إنه لا يمكنهم التحقيق في أسباب الوفاة إلا بعد تسجيل الشكوى، وفي العام الماضي قال المسؤول أنه تم الإبلاغ عن حالة قتل واحدة فقط في كراتشي.

ليس الالقاء بالأجنة الاناث في أكوام القمامة وقتلهن فقط ما يترجم هذه الثقافة الذكورية المستبدة، بل إن الاجهاض أيضا من الظواهر التي تنتشر بكثرة خصوصا في الهند، إذ رجحت دراسة حديثة أن تكون الهند فقدت خلال العشرين عاما الماضية عشرة ملايين مولودة أنثى بسبب الإجهاض واختيار جنس المولود.

 

رجحت دراسة حديثة أن تكون الهند فقدت خلال العشرين عاما الماضية عشرة ملايين مولودة أنثى بسبب الإجهاض واختيار جنس المولود

الاجهاض للتخلص من الفتيات في الهند

وأشارت الدراسة إلى أن الهند تفقد سنويا نحو خمسمائة ألف مولودة أنثى وإذا كان التوازن الجنسي يميل لصالح الإناث في أغلب بلدان العالم فإن الوضع مختلف في الهند حيث يوجد 933 مولودة أنثى مقابل كل ألف مولود ذكر.

وتوصلت الدراسة إلى أن الأسر الهندية تفضل أن يكون الجنين ذكرا إذا كان الأطفال السابقون إناثا ويساعدهم على الاختيار استخدام الأشعة فوق الصوتية التي تحدد نوع الجنين، الخبراء في الهند يقولون أيضا أن إجهاض الجنين الأنثى يرتبط عادة بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي حيث تعتبر الأنثى أدنى مرتبة لدى الطبقات الدنيا.

 

 

 

وشيوع هذه الظاهرة وتطورها قد يؤدي إلى مشكلة ديمغرافية في الهند بسبب تناقص عدد الإناث بمعدل نصف مليون فتاة سنويا والمفارقة في كل ذلك أن التقدم العلمي والطبي يسخّر للتخلص من الإناث والتمييز ضد المرأة.

وقال تقرير للحكومة الهندية، إن 21 مليون فتاة غير مرغوب فيها لأن الآباء يفضلون إنجاب الذكور على الإناث.

وطبقاً للتقرير الذي أعدته وزارة المالية الهندية،في جانفي 2018 أن الكثير من الأزواج يواصلون الإنجاب حتى يرزقوا بمولود ذكر.

وأكد التقرير أن ذلك سيؤدي إلى تناقص عدد الإناث في المجتمع مستقبلا.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.