الرئيسيدين وحياةغير مصنف

على شريعتي: المفكر الإسلامي الذي حارب التمذهب والطائفية

فكر إسلامي

 

“إن شئت التمرد على الديكتاتورية وعدم الرضوخ للظلم ما عليك سوى أن تقرأ وتقرأ وتقرأ ”  هذه مقولة يمكن ان تحيلنا بشكل عميق على فكر المفكر الإسلامي علي شريعتي وهو الذي يستلهمه من القران الكريم الذي كانت أولى كلمات الله عز وجل فيه ” اقرأ” ومقولاته الأخرى لا تحيد كثيرا عن هذا المعنى الذي يحض على إعمال العقل والتفكير وإشاعة مظاهر التنوير في المجتمعات الإسلامي.

 

 

و علي شريعتي مولود في خراسان بإيران عام 1933 و كان احد ملهمي الثورة الإسلامية الإيرانية و انخرط في الحياة العامة في بلده من خلال نشاط سياسي معارض لنظام الشاه وهو الذي انضم إلى حركة مصدق واعتقل من اجل ذلك.

 

شريعتي في السجن

 

وقد فتحت له دراسته لعلم الأديان وعام الاجتماع في باريس أفاقا رحبة وهو بدا واضحا في فكره المنفتح على الآخر والمستفيد من كل التجارب الإنسانية والناقد للانغلاق المذهبي أو ما اصطلح على تسميته بالتمذهب.

 

شريعتي في سجنه

 

وقد كان في مرحلة إقامته بفرنسا من المساندين لباتريس لومبومبا الزعيم الكونغولي الذي اغتالته المخابرات البلجيكية.

وعند عودته لبلده وجد تضييقا  كبيرا على نشاطه الفكري والسياسي وهو ما أدى إلى اعتقاله قبل ان يقرر المغادرة إلى لندن لكن يد الشاه طالته وتم اغتاله هناك عام1977.

 

 

ويعد علي شريعتي من أهم المفكرين الذين قاوموا التمذهب والطائفية وقد بدا جليا في كتاباته وأفكاره وفي ممارساته فهو الذي لم يكن منحازا لعرقه الفارسي أو لمذهبه الشيعي وأمكن له أن يخوض مغامرته الفكرية بمنأى عن تأثير ما هو فردي عليه حتى انه كان متجردا من كل انتماء عندما يكتب.

 

 

 

وهو الذي دعا إلى اللحمة بين المسلمين بعيدا عن التقسيمات المذهبية التي تؤدي إلى تشتيت الصفوف والبحث عما يقرب الجميع.

وفي هذا الصدد له مدونة ثرية من بين أهم ما كتبه مسؤولية المرأة وعن النساء يقول  إن ” المرأة التي تقضي سنة تتحدث بشأن جهازها  وتساوم في مهرها والجواهر التي تهدى إليها وفخامة حفل الزفاف ، لا تزال جارية بالمعنى الكامل للكلمة”.

 

شريعتي مع زوجته وابنه

 

ومن خلال هذا القول نستشف رؤية هذا المفكر الإسلامي للمرأة ككائن فاعل وليس مجرد دمية جميلة.

ومن مؤلفاته أيضا الإسلام والإنسان وطريق معرفة الإسلام ثم العودة إلى الذات وبناء الذات الثورية ودين ضد دين والإسلام ومدارس الغرب ثم الإنسان والتاريخ.

وهي كتب تحيل في مجملها على العقلنة التي تميز هذا المفكر الذي قام بتجديد الفكر الإسلامي من داخل المنظومة الإسلامية ذاتها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.