ثقافة

الي حصل في الهلتون.. فيلم منعته الرقابة المصرية وتوج في مهرجان قابس

سنيما

This post has already been read 14 times!

أسندت لجنة تحكيم الدورة الثالثة لمهرجان قابس للسينما جائزة ” السيد الذهبي ” في المسابقة الرسمية لأفضل فيلم روائي طويل، لـ ” الي حصل في الهلتون” للمخرج المصري السويدي طارق صالح.

يعرف الفيلم أيضا بـ”حادثة النيل هيلتون” الذي استلهم فكرته من حادثة موت الفنانة اللبنانية سوزان تميم في أحد الفنادق في دبي واتهم حينها رجل الأعمال المصري الشهير هشام طلعت.

 

 

ولكن المخرج غير في بعض الأحداث، والمكان القاهرة والزمان الذي كان قبل اندلاع أحداث الثورة المصرية خلال شهر جانفي 2011، حيث يقوم ضابط شرطة مصري “نور الدين”، (فارس فارس) مفتّش مكلف بالتحري في قضية مقتل مغنية، باكتشاف تورط أطراف عديدة في القضية من جهاز الشرطة ورجال أعمال وسياسيين مقربين من الرئيس.

 

 

كما يصور الفيلم الفساد الذي استشرى لدى الأمنيين والسيطرة عليه بنفوذ المال والسلطة علاوة على الجنس.

منع الفيلم في البداية من التصوير في مصر بسبب الرقابة وتم تصوير أحداثه في المغرب.

وقد استبعد الفيلم من المسابقة الرسمية لتظاهرة “بانوراما الفيلم الأوربي” في القاهرة نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقالت ماريان الخوري المشرفة على الفعالية ” لن يتم عرض الفيلم دون أن تقدم مبررات لذلك القرار.

 

وأوضحت سينما “زاوية” المهتمة بعرضه عبر حسابها الرسمي على فايسبوك ” للأسف الشديد لن يُعرض فيلم “اللي حصل في الهيلتون” للمخرج طارق صالح ضمن عروض بانوراما الفيلم الأوروبي لظروف خارجة عن إرادتنا”.

في المقابل حصل الفيلم على جائزة أفضل فيلم في مهرجان صندانس السينمائي بأمريكا، ولاقى متابعة دولية هامة رشحته للعديد من الجوائز.

 

بقية الجوائز

حصلت مجموعة من الأفلام المرشحة في قائمات المسابقات الرسمية للمهرجان في مختلف الفئات على جوائز تتمثل في:
مسابقة الأفلام القصيرة: السيد الذهبي لفيلم ” بونبونيه ” للمخرج الفلسطيني راكان ميازي.                                  مسابقة مدارس السينما : شهادة ” السيد ” لفيلم ” أي أما لا ” للمخرجة التونسية ايناس عرصي (المدرسة العليا للسمعي البصري والسينما بتونس).

 

اصطياد أشباح

 

وتم منح تنويه خاص من قبل لجنة التحكيم لكل من الفيلم الروائي الطويل” ربيع ” للمخرج اللبناني فاتش بلغولجيان والفيلم الوثائقي الطويل ” اصطياد الأشباح ” للمخرج الفلسطيني رائد عندوني والفيلم القصير ” رجل يغرق ” للمخرج اللبناني مهدي فليفل وفيلم ” اغمض عينيك…جيدا ” للمخرج العراقي علي البياتي في مسابقة مدارس السينما.
وتحصل على جائزة ” الكاميرا الفتية ” التي تمنحها ” تي في 5″ كل من أميمة اية بالي من المغرب وأحمد زرقات من لبنان.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.