سياسة

خريطة تسيء لمصر بالمنتدى الإفريقي للشباب ونائب الوزير يهدد بالإنسحاب

 

اعترض الدكتور أحمد الجيوشي نائب وزير التربية والتعليم للتعليم الفني المصري خلال الجلسة الإفتتاحية للمنتدى الإفريقي لمهارات الشباب المنعقد في تونس على خريطة للقارة الإفريقية تم عرضها خلال إلقاء أحد المشاركين من دولة جنوب أفريقيا محاضرة عن مستقبل المهارات المطلوبة لسوق العمل في أفريقيا مكتوب فيها على موقع مصر الجغرافي (ستعلن إسرائل عام 2020)، موضحا أن هذا أمر مرفوض تماما ويسيء إلى مصر وللدولة المضيفة للمنتدى.

وقد رفض الجيوشي مواصلة الجلسة وأعلن اعتراضه بأسلوب شديد اللهجة للوزير التونسي الذي يدير الجلسة، رافضا لما عرضه المحاضر وهدد بالإنسحاب الفوري من المنتدى إن لم يتم حذف الخريطة المسيئة لمصر وأصر عقب الجلسة على تضمين ما حدث بشكل رسمي في مضبطة المنتدى.

 

 

وقد أيد الحضور اعتراض الجيوشي وأعلن وزير التعليم التونسي قبول اعتراضه وطلب حذف الخريطة المعروضة في حفل الإفتتاح التي عرضها أحد المحاضرين العاملين في إحدى جامعات جنوب افريقيا. وقد صرّح الجيوشي بأن الأمر لا علاقة له بالدول سواءا تونس أو جنوب افريقيا وأن الأمر ليس سياسيا ليتم تصعيده، إنما هو خطأ المحاضر الذي أساء بشكل شخصي لدولة بمكانة مصر.

 

ردود أفعال متباينة

وقد لقي الفيديو الذي لم يستغرق ثواني خلال حفل الإفتتاح ردود فعل مختلفة عبر صفحات السوشيال ميديا بين مؤيد لموقف نائب الوزير المصري والإشادة به، وبين من رفض موقفه واعتبره ضعيفا وأن التهديد بالانسحاب كان يجب أن يتم بشكل فوري، بينما أشار البعض الأخر لضعف رد فعل وزير التعليم التونسي الذي اعتبروه دون المطلوب..

فكتب ياسر علي..: ” تحيه لهذا الوزير الوطني ولكن ما لا يعلمه ان وضع إسم اسرائيل علي خريطه مصر ليس مصادفه. مصر الآن تحت حكم الخسيسي تدار من تل أبيب منذ عام ٢٠١٣ وباقي الدول العربية في الطريق.. ألا لعنه الله علي الصهاينة العرب!”

بينما علّق الحسيني السوّاح قائلا..:“دي مقصوده والرد كان محترم بس ياريت يكون في رد اقوى من كده بكثير لأن الكلب رد عليه وقالو أنا هبقي سعيد لو انسحبت. مين القذر ده؟ ومين اللي شال اسم مصر؟ وللأسف ان ده حصل في دوله عربيه. الموضوع ده مش لازم يعدي كده، كل المصريين منتظرين موقف قوي جدا لرد اعتبار والهيبه لكل المصريين والرساله تكون قويه لكل من يسول له نفسه المساس بأي شكل لمصر”

ويقول منتصر عبد الستار..: “الوزير برغم اختلافنا معاه، لكن احييه علي هذا الموقف لأننا اذا اختلفنا في كل شيء لكننا نتفق علي مصر حين يداهمها خطر. شكرا للوزير كمصري”

وكتب محمد العدوي معلقا..: ” موقف محترم من المسؤول المصري .. ولكن يعاب على الانظمة العربية التي تهرول للتطبيع مع تلك الدولة التي واضح للعيان اطماعها في المنطقة من النيل للفرات”

بينما علّق أحمد صادق غاضبا..: ” موقف الوزير غير كافي لانه كان يجب ان ينسحب فورا دون اى تردد وموقف تونس مخزي جدا ان توضع خريطه بهذا الشكل بدوله عربية”

جدير بالذكر أن المنتدى الإفريقي يهدف إلى  إلى تطوير الاستفادة من التقنيات الرقمية في برامج تدريب الشباب وتمكينهم من إدارة وتنفيذ المشاريع في العصر الرقمي وقيادة التحول الاجتماعي والاقتصادي لمجتمعاتهم، وتبادل المعرفة والخبرات والممارسات الجيدة من أجل تحسين إعداد السياسات الوطنية والبرامج الهادفة وتحسين مهارات الشباب الخاصة بإنشاء المقاولات في العصر الرقمي برعاية المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو”، بالتعاون مع مبادرة المدارس والمجتمعات الإلكترونية العالمية (GESCI).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.