سياسة

بولندا تقاضي اسرائيل بسبب اتهامها بالتورط في المحرقة اليهودية

سياسة

 

تقدمت المنظمة البولندية “روش نارودوفي” اليمينية المتطرفة بشكوى للقضاء ضد الرئيس الاسرائيلي ريوفين ريفلين، بموجب القانون المثير للجدل حول محرقة اليهود في الحرب العالمية الثانية، لانه نسب الى “الشعب البولندي مسؤولية الجرائم النازية”.

وأقر مجلس الشيوخ البولندي في فيفري/فبراير الماضي قانونا مثيرا للجدل حول محرقة اليهود يرمي إلى الدفاع عن صورة البلاد، في خطوة أغضبت إسرائيل واستدعت تحذيرا أميركيا شديد اللهجة.

ويفرض القانون الذي دخل حيز التنفيذ في مارس المنقضي غرامات مالية ويعاقب بالحبس إلى مدة تصل إلى ثلاث سنوات كل من “ينسبون إلى الأمة أو إلأى الدولة البولندية” جرائم ارتكبها النازيون الألمان ابان احتلالهم لبولندا.

 

معسكر أوشفيتز للاعتقال والإبادة النازية ببولندا

 

وهو يهدف إلى تجريم استخدام عبارة “معسكرات الموت البولندية” في الحديث عن المعسكرات النازية في بولندا ابان الاحتلال.ذ

وأصدرت الرئاسة الاسرائيلية اثر اللقاء الذي جمع الرئيس الاسرائيلي ريوفين ريفلين ونظيره البولندي اندري دودا في كراكوفا قبل مسيرة تجري سنويا إلى موقع معسكر الاعتقال النازي “اوشفيتز” بيركناو.

 

الرئيس الاسرائيلي ريوفين ريفلين ونظيره البولندي اندري دودا

 

وقال البيان إن الرئيس الإسرائيلي صرح خلال هذا اللقاء أنه “لا شك في أن عددا كبيرا من البولنديين كانوا يقاتلون النظام النازي، لكن لا يمكننا أن ننكر أن بولندا والبولنديين شاركوا في الابادة”.

وتتهم المنظمة الرئيس الاسرائيلي بأنه “نسب إلى الشعب البولندي والدولة البولندية مسؤولية جرائم نازية”، وهذا مخالف للقانون المتعلق بمحرقة اليهود.

وكتبت أن “العمل الذي قام به مرتكبه يستحق ملاحقات سريعة وفعالة وإدانة صارمة، وهذا ايضا في اطار الوقاية العامة والتطلعات الاجتماعية”، معتبرة أن “مرتكب العمل تحرك بهدف القيام بعمل محظور عمدا وبكامل وعيه”.

وقالت المنظمة إن الشكوى تم تقديمها إلى معهد الذاكرة الوطنية الذي يدرس ويلاحق جرائم النازيين والشيوعيين ضد الشعب البولندي.

 

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.