رياضة

اصابة الرباط الصليبي… كابوس يقض مضجع نجوم الكرة

This post has already been read 11 times!

 

يقال بأن اصابات الملاعب، شر لا بد منه، وضرر لا مفر منه…  وبينما قد يمرّ هذا الشر على اللاعبين بألطف الأضرار، قد يكون سببا في انتهاء مسيرة آخرين، بل قد يودي بالبعض إلى الموت…

وتختلف درجة الخطر حسب نوع الاصابة، فيما تبقى إصابة الرباط الصليبي أسوء كابوس يقض مضجع اللاعبين.

والرباط الصليبي هو أحد الأربطة المهمة في جسم الإنسان، ويشبه في شكله الحبل الذي يمسك طرفه العلوي بعظمة الفخذ وطرفه السفلي بعظمة القصبة، وسمي بالصليبي لأنه زوج من الأربطة الموجودة في الركبة والمتقاطعان على شكل حرف “X”.

وتعتبر إصابة قطع الرباط الصليبي للركبة أخطر ما قد يتعرض له اللاعب، وفي أغلب الhحيان تحدث نتيجة حركة خاطئة أو سقوط مفاجئ او اندفاع زائد من اللاعب، أو تدخل عنيف من المنافس…

 

عوارض الاصابة بالرباط الصليبي

كل من تعرض لإصابة حديثة في الرباط الصليبي يسمع صوت قرقعة في الركبة، وبعد ست ساعات تتورم تلك الركبة وتنتفخ، ويكون التورم نتيجة حدوث تجمع دموي داخل الركبة، أو تراكم السوائل المفصلية.

كما يشعر المصاب بألم في الجزء الخارجي والخلفي من الركبة التي تصبح حركتها محدودة، رغم أن المصاب يكون قادرا على المشي.

أما اذا كانت الإصابة قديمة تكون الأعراض أقل حدة، حيث يشكو المريض من تكرار عدم ثبات الركبة، وقد تتورم مع الاحساس بضعف بعضلات الفخذ الأمامية، ويصبح المصاب غير قادر على تحريك الركبة للأمام أو الخلف بسبب وجود جزء من الغضروف الممزق الذي يعوق الحركة.

 

درجات الاصابة

عندما تكون الاصابة درجة أولى، يحدث تمزق خفيف وبسيط للرباط الصليبي الخلفي. ومع الدرجة الثانية يتعرض المصاب للحد الأدنى من تمزق الرباط، الذي يصبح فضفاضا.

و عند الدرجة الثالثة يحدث تمزق كامل للرباط الصليبي الخلفي، وتصبح الركبة في هذه الحالة غير مستقرة .

وتبقى الدرجة الرابعة الأخطر، حيث يتلف فيها الرباط الصليبي الخلفي، تزامنا مع تلف رباط آخر موجود في الركبة مثل الرباط الصليبي الأمامي.

 

لاعبون تعرضوا لقطع الرباط الصليبي

كثرت في الآونة الأخيرة إصابة العديد من اللاعبين بالرباط الصليبي، لعل آخرهم نجم المنتخب التونسي وفريق الدحيل القطري يوسف المساكني، الذي حرم من المشاركة بمونديال روسيا على خلفية تعرضه لقطع بالرباط الصليبي، وهو ما استدعى خضوعه لعملية جراحية وابتعاده عن الملاعب لفترة لا تقل عن ستة أشهر، ليفقد بذلك منتخب النسور خدمات أحد أبرز لاعبيه في كأس العالم هذه الصائفة.

 

الأسطورة البرازيلية رونالدو

لم يتوقع رونالدو صاحب لقب أفضل لاعب في العالم، يوما أن تقطع عليه اصابته بالرباط الصليبي في فترة ما أحلامه نحو النجومية، فبعد أن صال وجال على العشب الأخضر، تعرض سنة 1999، الى قطع الرباط الصليبي خلال لقاء فريقه أمام نادي ليتشي، أبعدته لأربعة أشهر عن الميدان.

وبعد غياب عاد ليلعب سنة 2000، مع فريقه انتر ميلانو ضد لاتسيو، لكن بمجرد ملامسته للكرة والجري بها، سقط وكان سقوط هذه المرة مدويا.

حيث أبعدته اصابته عن الملاعب قرابة موسم ونصف، قبل أن يعود في مونديال 2002 حين قاد السيليساو للتتويج بكأس العالم للمرة الخامسة في تاريخها.

 

 

النجم المصري محمود الخطيب

يعتبر محمود الخطيب من أبرز ما أنجبت كرة القدم المصرية، فقبل سنوات مثل هذا اللاعب أحد ألمع نجوم الأهلي والمنتخب المصري، الى أن تحول الى أحد أبرز ضحايا الرباط الصليبي، الذي جعله يعتزل نهائيا اللعب عام 1987، بعد علاجه بطريقة خاطئة.

 

النجم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش

أن تصاب بالرباط الصليبي أمر، ولكن أن تكون الاصابة مزدوجة فذلك الأمر الأخطر، وهو ما حصل فعلا ما اللاعب السويدي زلاتان ابراهيموفيتش الذي تعرض لقطع في الرباط الصليبي الأمامي والخلفي معا، بعد التواء في ركبته أثناء محاولته القفز للفوز بالتحام هوائي من أجل الظفر بالكرة.

اصابة جعلته يبتعد طويلا عن الملاعب قبل أن يعود ولكن بمردود أقل مستوى من ذي قبل.

 

الدون كريستيانو رونالدو

وبدوره فُجع اللاعب البرتغالي نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو خلال مباراة منتخب بلاده البرتغال أمام فرنسا في نهائي يورو 2016، باصابة على مستوى الرباط الصليبي اثر تدخل قاسٍ في ركبته اليُسرى، لكن من حسن حظه أن الاصابة صنفت من الدرجة الأولى في الرباط الداخلي للركبة اليُسرى.

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.