سياسة

تجمعات شعبية في بداية الحملة الانتخابية وهذه أهم الشعارات

 

انطلقت يوم السبت 14 أفريل/نيسان، في تونس الحملة الانتخابية لأول انتخابات محلية منذ 2011، لتتواصل على امتداد ثلاثة أسابيع، على أن تجرى الانتخابات يوم 6 ماي المقبل.

وستتنافس في هذه الانتخابات 2074 قائمة مقبولة نهائيا موزعة على 860 قائمة مستقلة و159 ائتلافية و1055 حزبية، وقد ترأس 69،67 في المائة من القائمات رجال فيما ترأست النساء 30،33 في المائة منها.

وتجدر الإشارة إلى أن 18 قائمة من بين القائمات المترشحة ترأسها أشخاص من ذوي الاحتياجات الخصوصية (13 رجل و5 نساء).

وسيمكن هذا الاستحقاق الانتخابي من تكريس الديمقراطية التشاركية والحوكمة المحلية تطبيقا بمقتضيات الباب السابع من الدستور.

واقتصرت الحملة خلال اليومين الأولين على تعليق الملصقات التي تتضمن قوائم وصور المرشحين، كما بدأ بعض قادة الأحزاب السياسية عقد تجمعات شعبية والقيام بجولات حوارية في البلديات لإقناع الناخبين بدعم مرشحيهم عبر طرح برامجهم وأفكارهم لحل المشكلات التي تعانيها البلاد، خصوصا على المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

وبدأت الأحزاب الكبرى حملاتها الانتخابية، السبت، حيث بدأ راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الحملة الانتخابية للحركة من العاصمة التونسية، معتبراً أن هذه الانتخابات ستثبّت الديمقراطية في تونس وتحصنها ضد الرياح العاتية التي تعضف بالمنطقة العربية.

وذكّر بجهود الحركة في المساهمة في تحضير البلاد للانتخابات البلدية في وقت سعت أطراف سياسة عدة لعرقلة إجرائها، كما أشاد بمسار التوافق المتّبع في البلاد والذي جنّبها من سيناريوات الفوضى والعنف في ليبيا وسوريا والعراق واليمن.

اخلالات

وشهد أول يوم للحملة جدلاً بين الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، وبعض الأحزاب، بسبب عدم موافقتها على بياناتها الانتخابية، بسبب وجود بعض الإخلال في بيانات الأحزاب، كالدعوات إلى التفرقة والعنف، أو أي مساس بالضوابط التي يحددها القانون، إلى جانب شعارات بعض الأحزاب، حيث إنها قد لا توضع في الأماكن التي تؤشر عليها الهيئة، أو أن يتجاوز حجمها ما ينصّ عليه القانون، مما دعا الهيئة إلأى التدخل.

ودانت الجبهة الشعبية ونداء تونس تدخّل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات في مضامين بياناتها الانتخابية، منتقدة رفض الهيئة التأشير عليها وطلبها إجراء تعديلات على بياناتها.

وكان مجلس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات صادق رسميا يوم أمس الأحد 15 أفريل/نيسان على اعتماد الحبر السرّي خلال الانتخابات البلدية على أن يتمّ جلب هذه المادّة في شكل هبة من الصّين قبل يوم 25 أفريل الجاري.

شعارات

وانتقت الاخزاب والقائمات المستقلة شعارات لحملاتها الانتخابية، اذ اختارات حركة النهضة شعار «بلديتك مسؤوليته» الذي يركز جمالية المدينة من تنوير ونظافة وتهيئة الطرقات وإرساء الحوكمة المحلية وعلاقة متينة مع السلطة المركزية الى حانب الاهتمام بالجانب التثقيفي والترفيهي

واخنار حزب نداء تونس شعارا لحملته الانتخابية “فبحيث نحبك يا تونس” والجبهة الشعبية : اليد النظيفة تبني بلدية نظيفة”،  حركة مشروع تونس : “صوتك يبدّل”

أما  التيار الديمقراطي فانتقة عنوان “بلديتي تيارية” لحملته الانتخابية، وحراك تونس الارادة  “صوتك ميزانك اذا صنته صانك” وحركة الشعب : “الهلال شعار حركة الشعب في الإنتخابات البلدية، أما  الاتحاد المدني : “صوّت وبدّل” وحزب افاق تونس : “مع بعضنا كل شيء ممكن”

و الحزب الدستوري الحر “حفظ الامانة واستمرار الرسالة”، وحزب البناء الوطني : “فك بلاصتك ..صوابع يدك موش كيف كيف” وبني وطني اختار شعار “انقدموا بتونس” إلى جانب حزب المبادرة : “لنبادر حبا لتونس” والاتحاد الشعبي الجمهوري : “الاتحاد الشعبي الجمهوري افضل اختيار”.

 

 

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد