سياسةغير مصنف

الصومال تنهي التعاون العسكري مع الإمارات وتصادر أموالا من أبو ظبي

 

في تصعيد جديد للأزمة بين مقديشو وأبو ظبي، أعلنت الحكومة الصومالية الفيدرالية انهاء التعاون العسكري مع الامارات ومصادرة اموال إماراتية على متن طائرة مدنية.

وأعلن وزير الدفاع الصومالي محمد مرسل شيخ عبد الرحمن أن الحكومة الفدرالية ستتولى إدارة القوات التي تدربها الإمارات بشكل كامل، مضيفا في تصريح لوكالة الأنباء الصومالية  أنه تم إعداد خطة مسبقة بهذا الشأن من أجل ضم وإدراج تلك القوات إلى صفوف وحدات الجيش الصومالي، ومنحهم رواتب، منهيا بذلك الوجود العسكري الإماراتي في الصومال.

من جهتها، أعلنت دولة الإمارات أمس الاحد 15 آبريل/نيسان  وقف تدريب قوات صومالية بعد قرار حكومة مقديشو إلغاء اتفاق للتعاون العسكري ومصادرة أموال إماراتية كانت في طائرة مدنية.

وذكرت الوكالة أن القرار يأتي على خلفية ما وصفته بحادثة احتجاز السلطات الأمنية الصومالية طائرة مدنية خاصة مسجلة في الإمارات بمطار مقديشو، وقالت إن السلطات الصومالية استولت على المبالغ المالية المخصصة لدعم الجيش الصومالي ودفع رواتب المتدربين الصوماليين. و قدرها 10 ملايين دولار.

علاقة متوترة

وزير الدفاع الصومالي محمد مرسل

تواصل توتر العلاقات بين البلدين بعد ان قامت الحكومة الصومالية بطرد شركة دبي العالمية للموانئ من ميناء بربرة و انهاء تواجد الإماراتيين هناك.

كما تقدمت الحكومة الفيدرالية بشكوى إلى مجلس الامن لردع الانتهاكات الإماراتية على أراضيها.

وتصعد الموقف مؤخرا بعد رفض سلطات الأمن في مطار بوصاصو بإقليم بونتلاند (شمال شرقي الصومال)  يوم السبت  الماضي 14 آبريل/نيسان ، شحن معدات وصناديق تحتوي على أجهزة عسكرية كان ضباط إماراتيون يحاولون نقلها إلى بلدهم بطائرة عسكرية خاصة.

وقالت السلطات الصومالية ان كل ما كان على الطائرة أصبح ملكا للصومال وللإقليم ولا يحق نقلها خارجه.

 

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد