سياسة

تنديد فلسطيني بإحراق مستوطنين لمسجد جنوب نابلس وخط شعارات عنصرية على جدرانه

 

أدان رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس جريمة المستوطنين الإسرائيليين بإحراق مسجد في بلدة عقربا جنوب نابلس، وقيامهم بخط شعارات عنصرية على جدرانه.

 

وذكّر عباس في بيان للرئاسة الفلسطينية بأنها ليست المرة الأولى التي يقوم بها المستوطنون بحرق مساجد وكنائس في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهذا يؤكد على أن الجرائم الخطيرة التي يقوم بها المستوطنون الإرهابيون المنفلتين من عقالهم إنما تتم تحت بصر وحماية قوات جيش الاحتلال الاسرائيلي.

وأكدت الرئاسة أنها ستتوجه إلى كافة المؤسسات الدولية ذات العلاقة، من أجل ضمان معاقبة هؤلاء الإرهابيين وتوفير حماية الأماكن الدينية ولأبناء الشعب.

وحملت الحكومة الفلسطينية،حكومة الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الكاملة عن الجريمة، مطالبة المجتمع الدولي، بالعمل الفوري على تنفيذ القوانين الدولية، وتوفير حماية دولية لأبناء الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته.

من جهته ندد وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس بمحاولة إحراق مسجد الشيخ سعادة، وكتابة شعارات تحريضية في قرية عقربا جنوب شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، وذلك من قبل عدد من المستوطنين المتطرفين.

وقال ادعيس في بيان إن هذه الأعمال الإرهابية التي تطال مقدسات المسلمين ومساجدهم، وكذلك المسيحيين، تأتي متساوقة مع التحريض الإسرائيلي الممنهج على الشعب الفلسطيني والتي تستغل المناسبات الدينية لتمرير تحريضها، وما الاعتداءات اليومية على المسجد الأقصى والإبراهيمي إلا دليل عليها.

وأضاف إن الحكومة الإسرائيلية بممارساتها التصعيدية وتبريرها لأعمال هؤلاء ستفضي بالمنطقة إلى حرب دينية، داعيا إلى كفِّ هؤلاء المتطرفين عن أعمالهم الصبيانية والجبانة، مطالبا المجتمع الدولي بحماية أماكن العبادة للمسلمين والمسيحيين من الانتهاكات الإسرائيلية التي لا يمكن وصفها إلا بالخطيرة وغير المبررة بأي شكل من الأشكال.

وكان مستوطنون متطرفون، أقدموا  فجر الجمعة على اضرام النار في مسجد في بلدة عقربا جنوب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، حيث قاموا  بسكب مواد سريعة قابلة للاشتعال على مدخل مسجد “الشيخ سعادة أبو شاهر”، وأضرموا فيها النار، مما أدى إلى احتراق مدخله وإلحاق الضرر فيه. كما خطوا شعارات عنصرية على جدران المسجد قبل أن يلوذوا بالفرار.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد