سياسة

من هو توم بوسيرت المستقيل الجديد من إدارة ترمب؟

 

تتواصل سلسلة الاستقالات والاقالات التي تعصف بالبيت الابيض منذ مدة، حيث تم الاعلان عن استقالة توم بوسيرت، مستشار الرئيس دونالد ترامب للأمن الداخلي، أمس الثلاثاء 10 أفريل/نيسان.

وقالت المتحدثة بإسم البيت الأبيض سارة ساندرز، إن الرئيس ترامب “ممتن لتوم على تفانيه في ضمان سلامة وأمن بلادنا العظيمة”.

وتأتي استقالة بوسيرت بعد يوم واحد من تعيين سفير الولايات المتحدة السابق لدى الامم المتحدة جون بولتون، مستشارا للأمن القومي.

 

جون بولتون

وبلغ عدد المسؤولين في البيت الأبيض الذين أقالهم ترامب أو استقالوا من أنفسهم 30 مسؤولا.

وتأتي استقالة بوسيرت في خضم سلسلة من الاستقالات والإقالات، التي طالت أشخاصًا من كبار المسؤولين في إدارة الرئيس الأمريكي، فلا يكاد يمر شهر دون أن يشهد البيت الأبيض تقديم أحد مسئوليه استقالته أو تتم إقالته من منصبه.

ويظهر ذلك مدى الفوضى والارتباك في كواليس البيت الأبيض، وذلك على خلفية سياسات ترامب المضطربة في العديد من القرارات، ناهيك عن القرارات الفردية التي يتخذها الرئيس الأمريكي دون استشارة مرافقيه وشركائه، الأمر الذي يثير غضب الكثيرين منهم، ويدفعهم إلى الاستقالة.

 

 

ولم يوضح بيان البيت الأبيض سبب استقالة بوسيرت،

وجاء في البيان: “قاد توم جهود البيت الأبيض لحماية البلاد من التهديدات الإرهابية، وتعزيز دفاعاتنا الالكترونية، ومواجهة عدد غير مسبوق من الكوارث الطبيعية”.

ويأتي رحيله من المنصب في إطار تغييرات أحدثها بولتون، الذي تولى منصبا جوهريا كمستشار للرئيس لشؤون الأمن القومي والسياسة الخارجية.

ويعد بولتون من صقور فترة بوش، وهو ثالث مستشار للأمن القومي يعينه ترامب خلال 14 شهرا.

وكان المتحدث بإسم مجلس الأمن القومي، مايكل أنتون قد استقال قبل تسلم بولتون مهامه الجديدة.

من هو توم بوسيرت؟

ولد توم في عام 1975، والتحق بجامعة بيتسبرج وحصل على بكالوريوس الآداب في الاقتصاد والعلوم السياسية عام 1997، وحصل على درجة الدكتوراة من كلية الحقوق بجامعة جورج واشنطن، في عام 2003.

وشغل منصب نائب مستشار الأمن الداخلي للرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش، وعمل في معهد الأطلسي، شارك في الاستراتيجية الوطنية للأمن القومي الأمريكي في عام 2007.

 

 

كما عمل مديرا لحماية البنية التحتية في عهد الرئيس بوش، وأشرف على أمن البنية الأساسية الأمريكية الحرجة، واحتفظ بمنصبة لمدة عامين.

وحصل بوسيرت عقب انتهاء فترة خدمته مع الرئيس بوش على درجة زميل غير مقيم في مبادرة الأمن السيبراني التابعة للمجلس الأطلسي، وهو المنصب الذي شغله حتى عام 2016.

وفي عام 2016، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عقب فوزه بالإنتخابات الرئاسية الأمريكية، تعيين بوسيرت في منصب مستشار الرئيس للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب، وعين في 20 جانفي/يناير عام 2017 في منصبه كمستشار للأمن الداخلي ومكافحة الإرهاب بشكل رسمي، عقب تولي ترامب الحكم.

 

 

كماعمل مستشارا رئيسيا لترامب في الأمن السيبراني، وكان المسئول للرد بالنيابة عن البيت الأبيض خلال الأعاصير التي ضربت عددا كبيرا من المدن الأمريكية.

وُصف داخل الجناح الغربي للبيت الأبيض أنه شخص لديه ثقة عالية، وخاصة عقب ردوده على الإعلام فيما يخص الأعاصير التي تعرضت لها الولايات المتحدة.

وتعرض بوسيرت في جويلية/يوليو عام 2017، لقرصنة بريده الإلكتروني من قبل هاكر بريطاني، وذلك عقب توهمه أنه صهر الرئيس الأمريكي جاريد كوشنر.

 

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.