سياسة

علي بنور: فشل فني، فسياسي، فدعوة لانقلاب

تونس

 

قدم اليوم الجمعة النائب علي بنور اعتذاره لرئيس الجمهورية على خلفية دعوته الى تلاوة البيان رقم واحد بسبب الوضع الذي وصلت إليه الدولة بسبب الأحزاب السياسية الفاشلة في تصريحه الاخير الذي اثار جدلا كبيرا في الوسط السياسي.

وقد استغرب البعض من هذا التصريح الصادر عن نائب منتخب وممثل وقد حضر النائب علي بنور اليوم في روضة بورقيبة في ذكرى الزعيم الراجل الحبيب بورقيبة.

ويذكر أنّ النائب علي بنّور قد دعا إلى “انقلاب عسكري”K  معربا عن أمله في سماع “البيان رقم 1” ، مبيّنا أن السبب في ما تعيشه البلاد اليوم هى الأحزاب السياسية التي وصفها بالفاشلة.

 

تصريحات مثيرة

هذا التصريح الخطير الذي أثار ضحة خاصة في الوسط السياسي، صدر عن نائب دخل عالم السياسية منذ مدة قصيرة جدا يعد انضمامه إلى حزب آفاق تونس سنة 2014، وترشحه عن القائمة الانتخابية لآفاق تونس بالمنستير.

ولم يكن التصريح الأول من نوعه الصادر عن النائب علي بنور، إذ كان النائب أثار ضجة في سنة 2015 بعد مطلبه بضرورة منح النائب أجرا لا يقل عن 7 الاف دينار مما أثار عديد الانتقادات من قبل الرأي العام الذي يعتبره على خلاف بقية النواب شخصية ثقافية وفنية مميزة بعيدة عن المطلبية المالية والمادية.

سياسي عاطل

لكن الممثل علي بنور الذي ترك التمثيل بعد مسيرة لم تكن حافلة بما فيه الكفاية، إلا ببعض الأدوار التي جعلته بنفس الشخصية طيلة سنوات عدة، انتقل إلى المجال السياسي برصيد ضعيف من الخبرة والحنكة السياسيتين.

 

 

وظل منذ دخوله إلى البرلمان منذ سنة 2014 إلى اليوم، شبه غائب عن النشاط في المجلس، إذ أن حضوره في اللجان الخاصة لا يتجاوز 40 في المائة، ومشاركته في التصويت لا يتجاوز ال46 في المائة.

البحث عن البورجوازية في البرلمان

وكان اهتمام علي بنور “الممثل السياسي” فقط بالجانب المادي، وقد صرح في عديد المناسبات بأن اجر النائب في البرلمان ضعيف جدا، إذ قال لصحيفة تونسية في 2015 “لابد ان يفهم الجميع ان اضعف أجور في العالم يتقاضاها النواب التونسيون بعد البرلمان التشادي فالنواب الجزائريون يتقاضون 4500 أورودون منحة السكن والتنقل واللباس.. نحن لا نطالب بهذه المبالغ نريد فقط حفظ كرامة النائب وتوفير العيش الكريم له حتى يكون نظيف “المخ” والملبس ويشتغل في ظروف تسمح له بأخذ القرارات الصائبة، فهل يعقل نائب اونائبة يحمل أسرارا وأشياء خطيرة يتنقل في سيارة أجرة؟”.

 

 

لا بد أن الدور الذي تقمصه علي بنور في عدد من المسلسلات التونسية في مسيرته الفنية، كان له تأثير على شخصه كسياسي ونائب ممثل عن الشعب في البرلمان، فهو تقمص دائما دور رجل الاعمال، الذي يرتدي بدلة الرجل “البورجوازي” الغني وصاحب الاموال الطائلة والذي يحمل “السيجار الكوبي”.

النائب علي بنور لم تكن لديه مسيرة حافلة في مجال التمثيل، ولم يكن من نجوم الدرجة الألى ولا أصحا ب البطولة، وانحصرت مشاركاته في أنماط متشابهة من الأدوار والشخصيات.

ويبدو أن انجازاته في السياسة لم تكن أفضل من انجازاته في التمثيل.. وهاهو يفشل في فرض مكانته في الحزب الذي ارتقى بفضله للبرلمان،  فينقم على حزبه وعلى السياسيين (وهو الذي لم يكن يصرح إلا ليطالب بالزيادة في أجره كنائب)  ويتمنى أن ينقلب عليهم الجيش ويقبر الديمقراطية برمتها، بعد أن صب جام غضبه على الطبقة السياسية واتهمها بالفشل، وهو عنوان الفشل بعينه..

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.