سياسة

خامنئي يحذر من التفاوض “مع الكيان الصهيوني المخادع”

اسماعيل هنية: "أميركا وبعض الحكام المهزومين بصدد القضاء على القضية الفلسطينية والمقاومة أمام الكيان المحتل"

 

حذر آية الله على الخامنئي المرشد الأعلى للثورة الإسلامية الحالي في إيران من أن “التحرك نحو التفاوض مع الكيان المخادع والكاذب والغاصب خطأ لا يغتفر، سوف يؤخر انتصار الشعب الفلسطيني، ولن ينتج سوى هزيمة هذا الشعب المضطهد”.‎

وأكد أن الطريق الوحيد لنجاة الشعب الفلسطيني المظلوم هو المقاومة والجهاد، وقال إنه المرهم الوحيد الذي يمكنه شفاء جروح الشعب الفلسطيني الشجاع الأبي.

ورد خامنئي على رسالة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية، التي اشار فيها الى أبعاد المؤامرة الكبيرة للاستكبار العالمي ضد القدس، قائلا  إن “العودة الى عزة وكرامة الأمة تتمثل في الصمود أمام الاستكبار ومخططاته الخبيثة”.

وأكد خامنئي أن “تقديم الدعم للمجاهدين الفلسطينيين يعد واجباً دينياً وفريضة إنسانية، وهو يتجاوز الاحداث والتطورات السياسية”، مشددا على أن ايران ترى في الدفاع عن القضية الفلسطينية واجباً انسانياً يتجاوز القضايا السياسية.

وأضاف: “لا شك أن المقاومة هي السبيل الوحيد لإنقاذ فلسطين المظلومة وشعبها الأبي”.

إجهاض المؤامرة ضد فلسطين

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية قد وجه رسالة إلى الإمام علي خامنئي أكد فيها أن كل الشعب الفلسطيني يثمّن مواقف إيران حول القضية الفلسطينية، ويشدد على أن عملية إجهاض المؤامرة ضد فلسطين ستكون من خلال انتفاضة شعبية عارمة داخل الضفة الغربية والقدس.

وقال هنيّة إن “أميركا وبعض الحكام المهزومين بصدد القضاء على القضية الفلسطينية والمقاومة أمام الكيان المحتل”، مضيفاً “سنجهض مؤامرة طاغوت العصر ترامب، وحكّام النفاق في العواصم البعيدة والقريبة المتمثلة بالقضاء على قضية فلسطين”.

ويأتي ذلك اثر التعليقات الأخيرة لمحمد بن سلمان ولي العهد السعودي في الصحف الامريكية التي تمثل علامة على زيادة الاتصالات الثنائية بي السعودية والكيان الصهيوني، في الوقت الذي تشهد فيه العلاقة بين السعودية وإيران مواجهة في صراع إقليمي على النفوذ.

وكان بن سلمان صرح الاثنين في حوار مع مجلة “ذي أتلانتك” أن الإسرائيليين لهم “الحق” في أن يكون لهم وطن، فيما يعتبر تحولا ملحوظا في الموقف السعودي من الكيان الصهيوني.

كما سبق وشبه بن سلمان المرشد الإيراني الأعلى، آية الله علي خامنئي، بأنه “هتلر”، وقال “أعتقد أن خامنئي يجعل هتلر يبدو جيدًا، فلم يفعل هتلر ما يحاول المرشد الإيراني القيام به، حاول هتلر التغلب على أوروبا بينما يحاول خامنئي غزو العالم”.

الوسوم

هالة سويدي

عضو في فريق تحرير مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.