سياسة

صورة لمتدربين في البيت الأبيض تثير اتهامات بالعنصرية

سياسة

 

أثارت صورة نشرها البيت الأبيض جمعت بين متدربي 2018 والرئيس الامريكي ترامب انتقادات واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، إذ لاحظ ناشطون غياب أصحاب الشرة الملونة عن المجموعة واقتصارها على البيض فقط!

وتحت عنوان “البيت الأبيض ينشر صورة لمتدربيه على الانترنت.. والانترنت يسأل: لماذا يوجد عدد قليل من أصحاب البشرة الملونة؟ نشرت صحيفة “واشنطن بوست” مقالا للكاتب الامريكي سكوت ايجين، تحدثت فيه عن أن مشكلة التنوع في الإدارة الأامريكية لا يبدأ في المناصب العليا فقط، بل يبدأ من القاعدة التي يشكلها المتدربون.

وحسب “بوست”، من المحتمل ان لا يكون الاشخاص أصحاب البشرة الملونة أنفسهم راغبين في العمل في البيت الأبيض خاصة مع وجود ترامب على راسها و هو المعروف بتصريحاته و مواقفه العنصرية تجاه المراة والمهاجرين و الملونين.

وغرد الكاتب الأميركي براندون فريدمان بصورتين قائلاً: إن “تدريبَي الصيف والربيع الأخيرين شهدا 206 متدربا، بينهم 3 رجال سود ولا وجود لأي امرأة سوداء”.

 

 

بينما نشر الكاتب السياسي يان بريمير، الصورة المثيرة للجدل مع صورة لمتدربين في البيت الأبيض مع الرئيس السابق باراك أوباما، وقال: “بالتأكيد، المتدربون يبدون مختلفين قليلاً هذه الأيام”. وكتب في تغريدة أخرى: “لو كانت الولايات المتحدة آيسلندا، ما كنت لأستغرب هذا العدد الكبير من أصحاب الشعر الأسود بالصورة.”

 

 

واصبحت ظاهرة غياب موظفين ذوي بشرة ملونة محل جدل منذ رئاسة ترامب، خاصة بعد مغادرة مديرة مكتب الاتصالات في البيت الأبيض مانيغولت نيومان لمنصبها في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، وهي ذات بشرة سوداء، لتثار مسألة غياب الأمريكيين الافارقة عن المناصب القيادية العليا في البيت الابيض مرة أخرى.

ورغن أن هناك  كبار موظفين بارزين في إدارة ترامب من ذوي البشرة الملونة كوزير الإسكان والتنمية الحضرية بن كارسون، المعروف بآرائه العنصرية حيال المسلمين والمهاجرين، ووزير النقل إيلين تشاو ووزير العمل الكسندر اكوستا، إلا ان العرق الأبيض هو الغالب في الإدارة الامريكية.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.