ثقافة

موناليزا وفان جوخ.. في متحف السيلفي بكاليفورنيا

ثقافة

 

انتشرت صورة السيلفي ” selfie ” على نحو متزايد وأضحت واحدة من السمات المميزة لهذا العصر.

ويستكشف المتحف الذي افتتح حديثًا في غليندال بولاية كاليفورنيا، التاريخ والتأثير الثقافي لصورة السيلفي التي تعود جذورها إلى 40 ألف عام.

 

 

 

ويمكن للزوار استكشاف أصل الصورة الشخصية من خلال عدسة الفن والتاريخ والتكنولوجيا والثقافة الشعبية.

 

 

كما يمكنهم المتحف من التقاط صور شخصية أخرى باستخدام المنشآت التفاعلية في المكان.

 

 

ويفتح المتحف التفاعلي أبوابه للمشاركة لمدة شهرين من 1 أبريل/نيسان إلى 31 مايو/أيار.

 

 

ويضم المتحف أكثر من 15 معرضًا فريدًا، بالإضافة إلى عصا سيلفي قياس طولها 90 قدمًا ويمتد طولها على كامل المتحف.

 

 

وذكر المتحف عبر موقعه الرسمي: “سواء كنت تفضلهم أو لا، لن ترى صور سيلفي بنفس هذه الطريقة مرة أخرى”، على غرار صورة “موناليزا” للفنان ليوناردو دا فينشي، وسيلفي فنسنت فان جوخ، أو صورة غوستاف كليمت “المرأة في الذهب”، حيث يحمل كل واحد منهم الهاتف الذكي.

 

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد