ثقافةغير مصنف

الفتى الأسمر الذي غيّر مقاييس الوسامة في السينما المصرية

احمد زكي في الذكرى 13 لرحيله

احمد زكي أو النمر الأسود او الفتى الأسمر أو الإمبراطور الذي كان إحدى أساطير التمثيل العربي حتى لقب بالباتشينو العرب. فهو صاحب القدرة اللامتناهية على التقمص في الأداء والذوبان في الشخصيات التي يمثلها. حتى انه يعجز عن مغادرتها بعد انتهاء الفيلم او لعلها تستوطنه فلا يتخلص منها إلا بعمل جديد.

بهذا القدر كان الفنان الراحل احمد زكي مخلصا لفن التمثيل وهو الذي لم تكن له حياة خارج دائرة الضوء والكاميرا. من هذا المنطلق شكل حالة فريدة في عالم السينما المصرية.

وتمر هذه الأيام الذكرى 13 لرحيله وكانت فرصة سانحة ليتوقف الجميع من صناع الفن السابع وعشاقه عند هذه التجربة المتفردة التي تستحق الاقتداء بها وجديرة بالاستلهام منها خاصة من نجوم الموجة الجديدة.

 

فاحمد زكي لم يكن ممثلا عابرا في تاريخ السينما التي قدم لها علامات مضيئة من الأفلام . وقد ولج عالم التمثيل مسلحا بشهادة من معهد الفنون المسرحية.

لكن نجوميته لم تتحقق بسرعة ليس لنقص موهبته وإنما حالة مقاييس الوسامة ومقومات البطل في السينما المصرية دون ان يجد مكانته في البداية فقد كانت سمرته عائقا أمام إمكانية منحه البطولات المطلقة حتى انه كان مرشحا ليلعب دور البطولة في فيلم “الكرنك” أمام سعاد حسني لكن بعض صناع الفيلم قالوا وقتها انه لا احد من المشاهدين يمكن ان يصدق أن السندريلا يمكن ان تعشق هذا الأسمر النحيل.

لكن الأقدار شاءت أن تنطلق نجوميته في فيلم شفيقة ومتولي أمام سعاد حسني وكرت مسبحة البطولات والأدوار الكبرى حتى انه تبوأ المرتبة الثالثة في قائمة الفنانين الذين تصدرت أعمالهم قائمة أفضل مائة فيلم في تاريخ الفن السابع في مصر.

 

 

فقد قام ببطولة فيلم “البريء” أمام محمود عبد العزيز والهام شاهين ثم فيلم “زوجة رجل مهم” مع ميرفت أمين و”احلام هند وكاميليا” أمام نجلاء فتحي و”البداية” مع يسرا ثم “الهروب” مع هالة صدقي الى جانب “الحب فوق هضبة الهرم” مع آثار الحكيم و”النمر الأسود” مع وفاء سالم ثم “نزوة” مع يسرا وشرين رضا و”سوّاق الهانم” مع شرين سيف النصر و”معالي الوزير” مع لبلبة و”ارض الخوف” و”اضحك الصورة تطلع حلوة” مع ليلى علوي ومنى زكي ثم “الإمبراطور” مع رغدة غيرها من الأدوار قبل أن يلج مرحلة مهمة في حياته الفنية وهي تجسيد ادوار لشخصيات تاريخية فقام بدور جمال عبد الناصر في فيلم “ناصر 56”.

 

ثم قام بدور محمد أنور السادات في فيلم موسوم “بأيام السادات” قبل أن يختم مسيرته الفنية وحياته أيضا فيلم “حليم” الذي اختار ان يجسد فيه دور العندليب الأسمر عبد الحليم حافظ كما قام بإنتاج هذا الفيلم ومن بين أبطاله منى زكي والسورية سلاف فواخرجي في اول تجربة لها في مجال المصري.

ويذكر أن احمد زكي ولد يوم 18 نوفمبر عام 1949 بمنطقة الزقازيق وتزوج من الفنانة هالة فؤاد وأنجب منها ابنه الوحيد هيثم وتأثر كثيرا لرحيلها المبكر ورحل هو الآخر عن الدنيا عام 2005 وهو في أوج عطائه الفني.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.