سياسة

مسيرة العودة الكبرى في يومها الثاني 15 شهيدًا و1416 إصابة، ومجلس الأمن يفشل في ادانة اسرائيل

مسيرة العودة الكبرى

 

قالت وزارة الصحة بغزة إن حصيلة المواجهات واعتداء قوات الاحتلال على مسيرة العودة الكبرى شرق قطاع غزة بلغت أمس، 15 شهيدًا و1416 إصابة.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة  إن ارتفاع عدد الشهداء و الجرحى يؤكد أن الاحتلال لا يأبه بالقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة بتعمده في استهداف التجمعات السلمية في المناطق الشرقية لقطاع غزة و الاستمرار في سياسة القنص المباشر بالأعيرة النارية و المتفجرة بحق المدنيين العزل من الأطفال والنساء والمسنين والشبان.

مواقف

أثار اعتداء الاحتلال على المشاركين بمسيرة العودة، واستخدام القوة المفرطة بحقهم، حالة من الغضب والاستنكار الشديد في أوساط الفلسطينيين والعديد من الدول العربية، التي وصفت ما حدث بالخطير، وأنه يشكل انتهاكًا صارخًا للقوانين الدولية، وجريمة ضد الإنسانية، محملةً “إسرائيل” المسؤولية الكاملة عن التصعيد ضد غزة.

وأعلن الرئيس محمود عباس أن يوم السبت يوما وطنيا حدادًا على أرواح شهداء يوم الأرض، محمّلا سلطات الاحتلال المسئولية الكاملة عن أرواح الشهداء الذين ارتقوا في ذكرى يوم الأرض.

فيما كلف مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة السفير رياض منصور باتخاذ الإجراءات الفورية اللازمة لطلب الحماية الدولية للشعب الفلسطيني.

من جانبه، أصدر الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريش بياناً عبر فيه عن عميق القلق لسقوط قتلى في غزة، وطالب بتشكيل لجنة لإجراء تحقيق عاجل وشفاف في أحداث الجمعة.

ودعا غوتيريش كل الأطراف إلى الامتناع عن أي خطوات من شأنها زيادة التوتر، ورأى أن تلك التطورات تعكس الحاجة الملحة للعودة إلى المفاوضات للتوصل إلى تسوية على أساس حل الدولتين.

 

الأمين العام الأممي أنطونيو غوتيريش

 

وبينما طالب الأمين العام للأمم المتحدة بإجراء تحقيق عاجل في أحداث ذكرى يوم الأرض 2018، فشل مجلس الأمن، بسبب اعتراضات أميركية، في التوافق على إصدار بيان بشأن الممارسات الإسرائيلية خلال جلسة مشاورات مغلقة طارئة عقدت قبل الجلسة العلنية بطلب من الكويت باعتبارها ممثلة المجموعة العربية في المجلس.

وقال ممثل الولايات المتحدة في الجلسة الدبلوماسي وولتر ميلر إنه من المؤسف تعذر مشاركة إسرائيل في هذا الاجتماع بسبب عطلة عيد الفصح اليهودي، خلال انعقاد الجلسة العلنية الطارئة على مستوى نواب المندوبين بطلب من الكويت، غير أن الولايات المتحدة شاركت بأقل من هذا المستوى.

وأضاف في مداخلته المقتضبة “نشعر بحزن شديد لفقد أرواح اليوم، ونحث الأطراف المعنية على اتخاذ خطوات للحد من التوترات وتقليص خطر نشوب اشتباكات جديدة.. العناصر السيئة التي تستخدم الاحتجاجات ستارا للحض على العنف تعرّض حياة الأبرياء للخطر”.

 

مجلس الأمن يفشل في ادانة الاعتداءات الاسرائلية على مسيرة العودة الكبرى

 

من ناحية أخرى، عبر ممثلو فرنسا وبريطانيا ودول أخرى عن قلقهم من الأوضاع في الأراضي الفلسطينية وطالبوا بحماية حق التظاهر السلمي، كما دعوا القوات الإسرائيلية إلى تجنب الإفراط في استخدام القوة.

وقال مركز المعلومات الإسرائيلي لحقوق الإنسان في الأراضي المحتلة “بتسيلم” إن إطلاق النار على متظاهرين عزّل مخالف للقانون،و أنه لا توجد حالة قتال بين جنود مدجّجين بالسّلاح ومتظاهرين عزّل”.

وأضاف “أن تعليمات إطلاق النار المخالفة للقانون والانصياع لها، هما ما أدّى إلى هذا العدد الكبير من الإصابات في قطاع غزة”.

استمرار مسيرة العودة الكبرى

صباح اليوم السبت، أكدت اللجنة التنسيقية العليا لمسيرة العودة الكبرى، أن فعالياتها ستستمر خلال الأيام القادمة وستكون بوتيرة مختلفة عما شاهده العالم أمس، منوهًا إلى أن المسيرات  ستصل ذروتها في الـ15 من مايو المقبل بـ”حدث أضخم”.

وقال عضو اللجنة خضر حبيب، في تصريح اعلامي”: إن ما حدث الجمعة من استهداف جيش الاحتلال الاسرائيلي للمتظاهرين السلميين في المسيرات هو أمر كان متوقعًا، نظرًا لأن هذا طبيعة عدوانية لدى الاحتلال الاسرائيلي لتغذية شهوة القتل لديه تجاه أبناء شعبنا الفلسطيني.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد