سياسة

تريد تأشيرة الدخول إلى أمريكا؟ حزمة من الشروط الجديدة في انتظارك

ترامب ينفّذ وعوده الانتخابية لاستعادة شعبيته المتدنيّة

 

يواصل ترامب سياسة التضييق على المهاجرين حسب ما كان قد وعد به الشعب الامريكي في حملته الانتخابية في 2016، إذ كشفت قناة “سي ان ان” الأمريكية ان الولايات المتحدة تتجه نحو فرض أجراءات جديدة للمترشحين للحصول على الفيزا تتضمن وجوب تقديم كشف بتاريخ النشاط على حسابات مواقع التواصل الاجتماعي  في فترة سابقة محددة.

 

وقالت  “سي ان ان ” إن هذه الإجراءات ستهم طالبي التأشيرات للهجرة أو لغير الهجرة، البالغ عددهم نحو 15 مليون شخص، سيكونون مطالبين بإدراج الحسابات، التي استخدموها على مواقع التواصل الاجتماعي على مدى الأعوام الخمسة السابقة في نموذج طلب التأشيرة.

وتقوم الحكومة الأامريكية حاليا بإتاحة هذه المقترحات لتلقي ملاحظات المواطنين حولها، قبل تقديمها  لمكتب الإدارة وتحديد ميزانيتها و دخولها حيّز النفاذ.

وتشترط الإجراءات الجديدة تقديم رقم الهاتف والبريد الإلكتروني وتاريخ الرحلات الخارجية الأعوام الخمسة الماضية. كما ستطلب أمريكا أيضاً معلومات بخصوص الترحيل أو الطرد من أي بلد، أو إذا كان أي من أفراد أسر الراغبين في التأشيرة قد  تورط في أنشطة إرهابية.

الدبلوماسيون معفيون من هذه الإجراءات

وأكدت المذكرة التي نشرها السجل الاتحادي الامريكي ان الإجراءات الجديدة لن تشمل الدبلوماسيين والمسؤوليين من الدول الاخرى دون تقديم تفاصيل أكثر.

فيما ستعمم هذه الإجراءات على جميع المتقدمين بطلبات لدخول الولايات المتحدة سواء من طالبي الهجرة او غيرها.

‎وسينجرّ عن هذا القرار تغيير في السياسة الخارجية الامريكية وفي طلبات التقديم للتأشيرة الموجودة في السفارات الامركية حيث ستطلب معلومات أكثر عن طالب التأشيرة وفحوصات ادّق لتحديد مدى أهليته لدخول الولايات المتحدة.

وكان ترامب قد أعلن بعد فترة وجيزة من تسلمه منصبه عن إقرار حظر على 7 دول مسلمة من دخول امريكا وهي العراق و ايران وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن، ما أثار موجة استياء عالمية ودعا عديد المحاكم أمريكا لرفض العمل بالقرار.

وأوقف هذا  القرار التنفيذى ايضا لمدة 120 يوما من تاريخ إصداره، العمل بالبرنامج الفيدرالى لاستضافة وإعادة توطين اللاجئين الآتين من دول تشهد حروبا، أيا تكن جنسية هؤلاء اللاجئين. وهذا البرنامج الإنسانى الطموح بدأ العمل به فى 1980 ولم يجمد تطبيقه إلا مرة واحدة لمدة 3 أشهر بعد اعتداءات 11 سبتمبر 2001.

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد