فيديومجتمع

الكبار سيموتون… لكن الصغار لن ينسوا

مسيرة العودة الكبرى

 

قالت غولدا مائير  ” الكبار سيموتون والصّغار سينسون ”

هكذا راهن قادة الكيان المحتل على دفن القضية الفلسطينية بالنسيان مع مرور الزمن.

لكن هذا الرهان كان خاسرا وتشبث الفلسطينيون بأرضهم وديارهم التي هجروا منها كرها وبحقهم في العودة إليها وورثوا حبها لأبنائهم.

هو حق غير قابل للتصرف يستند إلى قرارات دولية أبرزها الفقرة 11 من قرار الأمم المتحدة 194 التي تنص على عودة اللاجئين وأكد المجتمع الدولي أكثر من 135 مرّة على قرار 194 منذ عام 1948.

يُعد يوم الأرض الخالد مناسبة يُؤكد فيها الفلسطينيون على حقهم في أرضهم وهذا العام عبروا عنه بشكل مختلف في مسيرة العودة الكبرى التي تظاهر فيها آلاف الفلسطينيين سلميا على طول الحدود الفاصلة مع الأراضي المحتلة وأقاموا مئات الخيام في غزة على بعد مئات الأمتار من الحدود.

مسيرة العودة الكبرى سقط فيها عشرات الفلسطينيين بين شهيد وجريح.

هي صرخة الفلسطينيين المدوية ضد صفقة القرن ورعاتها من الحكام العرب وحلفائهم.

أن لا تنازل عن فلسطين، ولا مساومة على القدس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد