فيديوالرئيسي

في مسيرة العودة الكبرى.. الأرض تطلب أصحابها

انطلق الفلسطينيون بمسيرات سلمية في كافة أرجاء الوطن ومناطق اللجوء والشّتات للمطالبة بحق العودة لأراضيهم المحتلة منذ عام 1948. لكن جيش الاحتلال الذي أعلن حالة التأهب الأمني على الحدود أطلق النار على المتظاهرين فسقط منهم شهداء وجرحى.

بدأ الحشد ليوم المسيرة الكبرى منذ أشهر بمشاركة جميع الفصائل الفلسطينية، فنُصبت خيام الاعتصام على طول الحدود الفاصلة مع الأراضي المحتلة تمهيدا للعودة الكبرى.

الفلسطينيون أجمعوا بأن المسيرة والاعتصام رد شعبي على ما يسمى ب “صفقة القرن” وقرار ترامب إعلان القدس عاصمة لإسرائيل.

مسيرة العودة الكبرى ليست حدثا ليوم واحد بل أسلوب نضالي مستمر هدفه تطبيق قرار الأمم المتحدة رقم 194 الذي ينص على عودة اللاجئين المُهجرين قسرا من بلداتهم منذ عام 1948.

حق العودة الذي لا يسقط بمرور الزمن،ترفضه إسرائيل، لأنه يهدد كيانها القائم على التهجير والاستيطان.

الوسوم

تسنيم خلف

منتجة بمجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد