دين وحياة

بهدف التصدي لدعوات إفراغه خلال عيد “الفصح” اليهودي، شيوخ المسجد الأقصى يدعون إلى تكثيف التواجد داخله يوم الجمعة

 

دعا إمام وخطيب المسجد الأقصى، ورئيس الهيئة الإسلامية العليا، إلى تكثيف التواجد الفلسطيني داخل المسجد الجمعة المقبل، بهدف التصدي لدعوات إفراغه خلال عيد “الفصح” اليهودي.

وقال الشيخ عكرمة صبري، في تصريح صحفي: “ندعو جميع الفلسطينيين ممن يستطيعون الوصول إلى مدينة القدس، إلى شد الرحال للمسجد الأقصى، وأداء صلاة الجمعة القادمة فيه، رغم كل التضييقات التي اعتادت الشرطة الإسرائيلية تطبيقها، بذريعة ما يسمى بالأعياد اليهودية”.

وأشار إلى ملصقات وضعها متطرفون إسرائيليون على أحد أبواب المسجد الأقصى الأربعاء، تدعو لإفراغه من المسلمين ولاقتحامه وإقامة شعائر دينية يهودية فيه صباح الجمعة.

وشدد الشيخ صبري: “إن من واجب المسلمين اغتنام أيام الجمع، وجميع أيام السنة بإعمار المسجد الأقصى المبارك، والمرابطة فيه، حتى يبقى الأقصى عامرا بأهله ورواده”.

 

وفي سياق متصل، قال المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية، خطيب المسجد الأقصى المبارك، الشيخ محمد حسين، إن استفزازات الاحتلال ومستوطنيه في الأقصى تزيد من نار الكراهية والحقد في المنطقة وتؤججها، وتنذر بحرب دينية لا يمكن تخيل عواقبها”.

 

المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية خطيب المسجد الأقصى المبارك الشيخ محمد حسين

 

كما دعا في بيان الخميس كل من يستطيع الوصول إلى القدس المحتلة والمسجد الأقصى، إلى التحرك إليهما فورا، من أجل الوقوف في وجه الاحتلال الإسرائيلي، ومستوطنيه.

 

وبين أن دعوات المتطرفين والمستوطنين اليهود لإفراغ الأقصى، وتقديم قرابين على أبوابه، وأداء صلوات تلمودية يوم غد الجمعة، هي دعوات خطيرة تمس عقيدة المسلمين في العالم أجمع.

 

وقال إن “المرحلة خطيرة جدًا، وإن سلطات الاحتلال بتسهيلها اقتحامات المستوطنين للأقصى تتحمل عواقب هذه الانتهاكات، التي تسيء إلى مشاعر المسلمين في العالم كله”.

وكانت منظمة “الهيكل” اليهودية قد ألصقت دعوات على أبواب المسجد الأقصى تدعو لإفراغه من المصلين الجمعة القادم، بدعوى نيتها تنفيذ “قرابين الفصح”.

فيما أقام عشرات المتطرفين اليهود، الاثنين الماضي، طقوسا “تلمودية” دينية بمنطقة القصور الأموية (وقف إسلامي) قرب المسجد الأقصى، في إطار تدريبات ذبح “قرابين الفصح” جنوب “الأقصى”، تمهيدا لإقامتها في عيد “الفصح” اليهودي الذي يحل نهاية الشهر الجاري، بحسب التقويم القمري اليهودي، ويستمر مدة 7 أيام، لإحياء “ذكرى خروج بني إسرائيل من مصر الفرعونية”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.