دين وحياة

إقبال كبير من المرأة التونسية على حفظ كتاب الله

This post has already been read 13 times!

تشهد الفترة الأخيرة إقبالاً كبيراً من التونسيات على حفظ القرآن الكريم والانتظام في حلقات التحفيظ بمختلف الجمعيات المنتشرة بأرجاء الدولة التونسية، وفقا لما أكده رئيس الرابطة الوطنية التونسية للقرآن الكريم الشيخ محمد مشفر.

 

وفي حديثه لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي (يونا)، أكد الشيخ محمد مشفر،  أن الرابطة تشرف على 600 جمعية و24 جمعية جهوية تنتشر على التراب التونسي لخدمة القرآن الكريم، تهدف إلى تحفيظ القرآن الكريم بمختلف الوسائل الممكنة، مع فهم المعاني والمقاصد وحسن الأداء، وذلك باستعمال الوسائل العصرية والوسائط الإعلامية.

 

الشيخ محمد مشفر

 

 

بالإضافة إلى” نشر القرآن وتوفير الظروف التي تسمح بذلك، كطبع المصاحف وإيجاد المكتبات وإقامة الملتقيات لتصحيح التلاوة وتوزيع المنح والمساعدات الوطنية والخارجية، وتخصيص الجوائز، تنشيطا لحفظة القرآن من الناشئين والكبار، وتمثيل الجمعيات القرآنية في الخارج، وتقديم الإرشاد والتوجيه إلى الجمعيات القرآنية، وتوثيق الروابط بين حفاظ القرآن والخارج”، على حد قوله.

 

وأكد الشيخ مشفر أنه “قد استطاعت الرابطة مع العلماء المحافظة على العلم الزيتوني، وبدأ عمل الرابطة مع عدد من جمعيات التحفيظ التي كانت قائمة كجمعية سوسة وجمعية صفاقس، وكان الهم الأكبر لها المحافظة على القرآن الكريم، والآن الرابطة يتبعها 600 جمعية لتحفيظ القرآن الكريم في مختلف مناطق تونس، و24 جمعية وكلها تخرج حوالي 2360 حافظاً سنوياً بينهم حوالي 200 حافظ للقرآن كاملاً، ويتم تكريم الأوائل من قبل رئيس الجمهورية في رمضان من كل عام، وبدأت الجمعية باستقبال التبرعات والهبات عام 1972 والآن ساهم المواطنون بتقديم أراض وعقارات كأوقاف للرابطة”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.