منوعاتصحة وجمال

دراسة: المدخنون أكثر عرضة للإصابة بضعف السمع

صحة

 

كشفت دراسة يابانية جديدة، نشرتها وكالة رويترز، أن المدخنين أكثر عرضة للإصابة بضعف السمع مقارنة بغير المدخنين وأن الخطر يزيد مع كل سيجارة.

وأظهرت الدراسة، أنه بالمقارنة مع غير المدخنين، فإن الأشخاص الذين يدخنون حاليًا كانوا أكثر عرضة بنسبة 60٪ لتطوير ضعف السمع عالي التردد مما يجعل من الصعب فهم الكلام في البيئات الصاخبة.

كما أن المدخنين الحاليين أكثر عرضة بنسبة 20٪ لتطور ضعف السمع منخفض التردد مما يصعب اكتشاف الأصوات العميقة.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة “هوان هوان” من قسم علم الأوبئة والوقاية في المركز الوطني للصحة والطب العالمي في طوكيو: “كلما زاد الدخان كلما ازداد خطر فقدان السمع”.

وأضاف: “إن الإقلاع عن التدخين يقضي عمليا على المخاطرة الزائدة لفقدان السمع، حتى بين المقلعين الذين لديهم فترة توقف قصيرة، لأن خطر فقدان السمع يزداد مع عدد السجائر التي يتم تدخينها يومياً، وإذا كان الإقلاع مستحيلاً، فعلى الناس أن يظلوا يدخنون بأقل قدر ممكن”، وفق تعبيره.

 

أضرار متفاوتة

وفحص الباحثون بيانات ما يقرب من 50000 عامل ياباني، تتراوح أعمارهم بين 20 و 64 عامًا، ممن لم يصابوا بفقدان السمع، وبعد أكثر من ثماني سنوات من المتابعة، أصيب أكثر من 5100 شخص بصمم السمع.

وفي بداية الدراسة، كان المشاركون عادة في الأربعينيات، وكان حوالي 19000 منهم مدخنين حاليين وكان نحو 9800 من المدخنين السابقين و21000 لم يدخنوا أبدا.

ووجد الباحثون أن  المدخنين الحاليين أكثر عرضة لزيادة الوزن أو السمنة، ولديهم مشاكل صحية مزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم ومرض السكري.

 

 

وأنه بالمقارنة مع غير المدخنين، فإن الأشخاص الذين يدخنون حتى 10 سجائر في اليوم كانوا أكثر عرضة بنسبة 40 في المائة لفقدان سمع عالي التردد و 10 في المائة أكثر احتمالا لتطوير ضعف السمع منخفض التردد.

وعندما اجتاز المدخنون ما بين 11 إلى 20 سيجارة في اليوم، كانوا أكثر عرضة بنسبة 60 في المائة لفقدان سمع عالي التردد و 20 في المائة على الأرجح لتطور فقدان السمع منخفض التردد.

ومع أكثر من 20 سيجارة في اليوم ، كان الناس أكثر عرضة بنسبة 70 في المائة لفقدان سمع عالي التردد و 40 في المائة أكثر عرضة لتطوير ضعف السمع منخفض التردد.

 

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.