منوعاتصحة وجمال

دراسة: الأدوية المخففة للالتهابات ترتبط بأمراض القلب

صحة

 

حذرت دراسة دنماركية جديدة، نشرت نتائجها في الدورية الأوروبية لأمراض القلب من تناول أدوية “إيبوبروفين” و”ديكلوفيناك”، لارتباطها بالإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، وفقا لوكالة الأنباء الألمانية.

 

ودرس باحثون من المستشفى الجامعي في مدينة غينتوفته الدنماركية آثار الأدوية المخففة للالتهابات التي تسمى الأدوية “الاستيرويدية”،  وتتضمن عقاقير “إيبوبروفين” و”ديكلوفيناك” و”نابروكسين” و”روفيكوكسيب” و”سيليكوكسيب”، وهي عقاقير مخففة للآلام والالتهابات، تُباع دون وصفة طبية.

وحذر “غونار غيسلاسون” طبيب القلبية في المستشفى الجامعي بمدينة غينتوفته الدنماركية والمشرف على الدراسة من بيع الأدوية دون وصفة من الطبيب، وأضاف :” السماح بشراء الأدوية دون وصفة طبية وبدون إعطاء نصائح للمرضى أو تحديدات، يعطي للمرء الانطباع بأن هذه الأدوية آمنة جدا على صحتهم”.

وقال المشرف على الدراسة غونار غيسلاسون إن نتائج الدراسة تذكر بأن “الأدوية الاستيرويدية” ليست بـ”غير الضارة”.

ونصح المرضى الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية بتجنب تناول هذه الأدوية، كما نصح الأصحاء، بعدم تناول أكثر من 1200 مليغرام من “إيبوبروفين” يوميا، أما عقار “ديكلوفيناك” فنصح مرضى القلب و الأصحاء معا بتجنبه تماما.

 

 

وأرجع المشرفون على الدراسة التأثيرات السلبية لهذه العقاقير كونها تسبب تجمع الصفائح الدموية وهو ما قد يسبب تجلط الدم.

من جانبه، قال المتحدث باسم الهيئة الاتحادية الألمانية للأدوية والمنتجات الطبية إن “مخاطر العقاقير المخففة للالتهابات التي تم فحصها معروفة منذ فترة طويلة”، وأنه يتم كتابة الآثار الجانبية المحتملة لهذه العقاقير على الأوعية القلبية، بصورة وافية في التعليمات الطبية المرفقة للعقاقير، نقلا عن مجلة “فوكوس” الألمانية.

ودرس الباحثون في الدراسة الدنماركية بيانات جميع مرضى السكتة القلبية في الدنمارك بين عامي 2001 و 2010 تقريبا، والذي يبلغ عددهم نحو 29 ألف شخص.

وثبت تناول نحو 3400 شخص منهم أدوية مضادة للالتهابات ولغاية شهر قبل إصابتهم بالسكتة القلبية، وكان 1100 شخصا منهم قد تناول “إيبوبروفين”، فيما تناول 545 شخصا منهم عقار “ديكلوفيناك”.

وكانت العديد من الدراسات السابقة قد كشفت أن هذه العقاقير ترتبط بمخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وارتفعت نسبة الإصابة بالسكتة القلبية إلى 50 بالمائة بعد تناول “ديكلوفيناك”، مقارنة بالمرضى الذين لم يتناولوا أية أدوية مخففة للآلام. بينما ارتفعت نسبة الإصابة بالسكتة القلبية بعد تناول عقار “إيبوبروفين” إلى 31 بالمائة، نقلا عن نتائج الدراسة.

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.