مجتمع

الجزائر: 4800 مصاب بداء الحصبة ووفاة 6 أطفال

This post has already been read 2 times!

 

تزايد عدد المصابين بمرض الحصبة، في جنوب الجزائر، في الوقت الذي تسعى السلطات إلى حصر المرض وعدم تسجيل وفيات جديدة في صفوف الأطفال.

وأعلن سليم بالقاسم، مدير الإعلام بوزارة الصحة عن  القائمة النهائية لانتشار المرض، موضحا أن 6 أشخاص على الأقل توفوا، وسجلت أكثر من 4800  حالة عدوى، مشيرا إلى أن الوباء طال 24 ولاية في البلاد، لاسيما في الجنوب.

وتعد مدينة “الوادي” أكثر المدن المصابة بهذا الوباء في الجزائر، حيث تم تسجيل أكثر من 500 إصابة بالإضافة إلى وفاة 4 أشخاص من المدينة.

وفسرت وزارة الصحة الجزائرية سبب انتشار مرض الحصبة بتقصير المواطنين في تلقي الأمصال ضد هذا المرض، موضحة أن نسبة التطعيم خلال العام الماضي لم تتعد 45% من نسبة المواليد.

وقد اتخذت الوزارة عدة إجراءات للحد من انتشار مرض الحصبة في صفوف الأطفال، حيث أطلقت حملات تلقيح في بؤر انتشار المرض والمحافظات التي طالها الفيروس الذي يعرف في الجزائر باسم “بوحمرون”، كما خصصت الوزارة فرقا طبية متنقلة لتلقيح الأطفال ومراقبة انتشار الوباء، بالإضافة إلى إقامة خيام لعزل الحالات المصابة بالمرض وتمكينها من العلاج المناسب.

وزارة الصحة تفتح تحقيقا

وفتحت وزارة الصحة الجزائرية تحقيقاً الأسبوع الفارط للوقوف على الأسباب الحقيقية لانتشار وباء الحصبة المعروف بـ(البوحمرون). وأكد وزير الصحة الجزائري مختار حسبلاوي، أن وزارته “فتحت تحقيقاً لمعرفة أسباب انتشار هذا الوباء بولايتي الوادي وورقلة”.

 

انتشار وباء الحصبة في الجزائر

 

مع العلم أن وزارة الصحة الجزائرية،نظمت عام 2017، حملة شاملة لتلقيح الأطفال بأعمار 6 إلى 14 سنة ضد الحصبة، لكن العملية لم تشمل سوى 45% بين 7 ملايين طفل، بسبب مخاوف الأولياء من هذا اللقاح، بحسب الوزارة.

 

وقد ظهر وباء الحصبة الذي يعد أحد الأمراض الأكثر عدوى في الجزائر مجددا في نهاية جانفي/يناير 2018 وتسبب في وفاة 6 أشخاص أربعة منهم في الوادي وواحد في ورقلة وآخر في بسكرة.

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق