منوعات

اكتشاف مومياء في تابوت فرعوني كان يُعتقد أنه فارغ طوال 150 عاما

 

عثر علماء أستراليون على بقايا مومياء فرعونية في تابوت عمره 2500 عاما، اعتقد الجميع لأكثر من 150 سنة أنه فارغ.

وكان التابوت معروضا في متحف بجامعة سيدني طوال العقود الماضية، دون أن يفتح حتى العام المنقضي، حيث فوجئ الباحثون بوجود بقايا أقدام بشرية وعظام، وفق ما ذكره موقع “بي بي سي”..

وقال باحثون إن البقايا تضررت سابقاً، مرجعين ذلك إلى لصوص القبور.

وأكد عالم الآثار الدكتور جيمي فريزر، أن هذا الاكتشاف، الذي تم الإعلان عنه، يعدّ لحظة رائعة.

وقال فريزر من متحف نيكلسون بجامعة سيدني: “ما رأيناه كان مذهلا بما لا يدع مجالا للشك، كانت واحدة من تلك اللحظات التي لا يمكنك عمل شيء فيها ولكن عليك أن تتنفس وتعيش اللحظة”.

وأضاف: “لم أقم أبدا باكتشاف قبر مصري، لكن هذا كان قريبا منه”.

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.