ارتفاع تكلفة الحج في الجزائر الى 525 ألف دينار

 

ارتفعت تكلفة الحج لموسم “1439 هـ الموافق لـ 2018 م” الى 525 ألف دينار بما في ذلك قيمة النقل الجوي، وفقا لما أعلنته وزارة الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية.

 

وأوضحت الوزارة أنه على هذا الأساس يدفع الحاج إلى بنك الجزائر المفتوح على مستوى كل ولاية مبلغا قيمته 405 آلاف دينار (405.000 دج).

وأنه يتم شراء تذكرة السفر من شبابيك الخطوط الجوية الجزائرية بمبلغ قيمته 120 ألف دينار جزائري (120.000 دج ).

وتشهد تكلفة الحج في كل سنة زيادة، حيث بلغت تكلفة الحج 2017، ماقيمته 496 ألف دينار جزائري، فيما بلغت في 2016، ماقيمته “490 “ألف دينار، بزيادة حوالي 18 % مقارنة بموسم 2015.

وتصل التكاليف الإجمالية لأداء مناسك الحج، نحو 4500 دولار، حيث فرضت السلطات السعودية، في عامي 2015، و2016 رسوماً جديدة، تصل إلى نحو 500 دولار.

فيما رجّح وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، أن تكلفة الحج لهذا الموسم سوف تتأثر بالضريبة على القيمة المضافة التي فرضتها المملكة السعودية بعد دخولها مؤخرا النظام العالمي والمقدرة ب5 بالمائة، باعتبار أن كل فاتورة تعقد في المملكة العربية السعودية سوف تضرب عليها المملكة تلك الضريبة.

ولكنه أشار في المقابل  إلى أن المفاوض الجزائري كان جيدا هذه السنة، حيث نزل الإيجار في سكنات مكة بحوالي 70 ريالا مقارنة بالسنة الماضية، لم يفلح بنفس الدرجة في المدينة المنورة، ورفع قيمة وجبة الإعاشة وأنقص من مصاريف المخيمات، وعلى هذا التكلفة سترتفع بسبب تلك الضريبة إلى حدود 52 مليونا و500 ألف سنتيم جزائري.

يذكر أنه في وقت سابق، أفرزت القرعة الخاصة بموسم الحج 2018، عن أسماء الحجاج الجزائريين الذين سيزورن البقاع المقدسة لأداء مناسك الحج للموسم المقبل، حيث تصل حصة الجزائر من جوازات الحج لموسم 2018، إلى 36 ألف حاج، فيما بلغ عدد الجزائريين الذين سجلوا في القرعة الى غاية 31 جانفي/ كانون الثاني 2018، إلى حوالي مليون جزائري.

في المقابل رفضت السعودية رفع حصة الجزائر  إلى 41 ألف حاج. حيث أعلن وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائرية محمد عيسى، في منشور له على صفحته الرسمية على الفيسبوك أن السلطات في السعودية، أجّلت رسمياً الرفع في عدد الحجاج الجزائريين لهذه السنة إلى 41.000 حاج عوض 36 ألفاً، حيث كان جواب وزارة الحج والعمرة السعودي، بحسب محمد عيسى، دائماً “هو تأجيل البتّ في الموضوع إلى الأسابيع القادمة”.

 

 

ارتفاع التكلفة مقابل رداءة الخدمات

ورغم ارتفاع التكلفة الباهظة التي يشهدها موسم الحج، في كل سنة، يشتكي حجاج بيت الله الميامين، من رداءة الخدمات من وكالات الأسفار، التي تلتجئ في كثير من الأحيان إلى التحايل على الحجاج، أو محاولة تقديم “رعاية السيئة”، وفقا لما أشارت إليه وسائل إعلام جزائرية محلية.

علاوة على الفوضى، التي تحول دون إجراء الحج على أكمل وجه، في السنة الفارطة، حيث قال وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى أن أوجه التقصير التي لوحظت، لم تتسبب في الفوضى، و لكنها تسببت في انزعاج الحجاج الجزائريين و منعتهم من إجراء الحج على أكمل وجه.

ونتيجة لذلك قام وزير الشؤون الدينية والأوقاف بشطب وكالات السفر المقصرة، خلال موسم حج 2017، من قائمة الوكالات المنظمة للحج، مع إشهار هذه الوكالات عبر وسائل الإعلام.

إجراءات

وبالاضافة الى ذلك، بادرت  وزارة الشؤون الدينية والأوقاف، فيما يخص الحجاج الذين لم تسعفهم القرعة لعدة مرات وتجاوز سنهم الـ70 سنة،الى منح 2000 جواز، بشرط فوزهم بالقرعة الخاصة بهم. كما تقرر منع الحجاج من تكرار أداء مناسك الحج إلا بعد مرور 7 سنوات.

ورغم هذه الاجراءات الاصلاحية والتنظيمية، تظل ارتفاع التكلفة لموسم الحج من أكثر المسائل التي تؤرق كاهل الحجاج، الذين تذوب قلوبهم شوقا لأداء النسك الخامس من أركان العقيدة الاسلامية.

الكاتب: وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.