سياسة

قضية اغتيال الجاسوس الروسي.. روسيا تتوعد بالرد على الحصار الديبلوماسي

سياسة

This post has already been read 14 times!

 

ألقت قضية محاول اغتيال الجاسوس الروسي ساكريبال هو وابنته الشهر الفارط في بريطانيا، والأزمة الديبلوماسية بين موسكو ولندن، بظلالها على الساحة الدولية، فقد توحّدت المواقف الأوروبية والأمريكية لتقوم بفرض حصار ديبلوماسي على روسيا وطرد سفرائها من أكثر من 21 دولة أوروبية.

 

ويعتبر هذا أقوى قرار خارجي يقوم به الرئيس الأمريكي ترامب منذ توليه منصبه، ما دعا بملاحظين للقول إن هذا بفعل تأثير السياسات المتطرفة لمستشار الأمن القومي الجديد جون بولتون ووزير الخارجية بامبيو اللذين يؤيدان “سياسة العصا” والمواجهة المباشرة مع الخصوم الدوليين.

وتم أيضا إغلاق القنصلية الروسية في سياتل، وبررت الإدارة الأمريكية الإجراء بأن “الدبلوماسيين الستين كانوا جواسيس يعملون في الولايات المتحدة تحت غطاء دبلوماسي، منهم 12 دبلوماسياً في بعثة روسيا لدى الأمم المتحدة”.

 

لجان بريطانية خاصة في موقع تسميم ساكريبال

 

وأضاف المسؤولون أن “الإدارة تتخذ التحرك لتوجيه رسالة إلى قادة روسيا حول العدد الكبير إلى حد غير مقبول للعملاء الاستخباراتيين الروس في الولايات المتحدة. وسيكون أمام الروس المطرودين سبعة أيام لمغادرة الولايات المتحدة”. وأضاف المسؤولون أن “قنصلية سياتل كانت مصدراً لقلق مكافحة الاستخبارات بسبب قربها من قاعدة بحرية أميركية”.

وانضمت الولايات المتحدة بهذا الإجراء إلى أكثر من 21 دولة طردت دبلوماسيين روس.

وأعلنت أستراليا اليوم الثلاثاء 27 مارس/ آذار، عن  طرد اثنين من الدبلوماسيين الروس بعد التشاور “مع بريطانيا وحلفاء وشركاء آخرين”، حسب البيان الذي نقلته وكالة سبوتنيك الروسية.

 

خريطة الدول المشاركة في الحصار الديبلوماسي على روسيا
الغارديان

وقالت الحكومة الأسترالية، إنّ الاثنين هما مسؤولا استخبارات غير معلنين، وعليهما أن يغادرا البلاد في غضون سبعة أيام، رداً على هجوم غاز الأعصاب على سكريبال.

وأعلنت منظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) عن طرد 7 موظفين روس ورفض اعتماد 3 آخرين ، تجاوبا مع الموقف الأوروبي الأمريكي.

وقال الأمين العام لحلف الناتو ، ينس ستولتنبرغ أن الإعلان عن طرد الموظفين الروس  كان “رسالة واضحة وقوية جدًا بأن هناك ثمنا  لللأعمال الروسية الطائشة”، في  إشارة إلى تسميم ساكريبال، حسب صحيفة “الغارديان“.

روسيا تتوعد بالرد

من جهتها، وصفت الخاردية الروسية القرار بـ”المؤسف” الذي يهدد العلاقات الثنائية، وذكرت في بيان لها، أنّه “من المدهش السهولة التي يتبع بها الحلفاء بريطانيا العظمى اتباعاً أعمى، على عكس أعراف الحوار الثنائي المتحضر والعلاقات الدولية”.

 

وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف

 

من جهته صرح وزير الخارجية الروسي لافروف خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الثلاثاء 27 مارس/آذار، في مدينة طشقند بأوزبكستان: “سنرد، دون أدنى شك، لا أحد يريد تحمل مثل هذه الوقاحة”، حسب موقع روسيا اليوم .

وشدد وزير الخارجية الروسي على أن الابتزاز هو اللغة الأمريكية الوحيدة على الساحة العالمية.

واعتبر الوزير لافروف، أن قرار عدد من الدول الغربية بشأن طرد دبلوماسيين روس، جاء نتيجة عملية ابتزاز وضغوط هائلة مارستها الولايات المتحدة على حلفائها.

يذكر أن الأزمة القائمة بدأت بعد أن اتهمت بريطانيا موسكو بالضلوع في عملية تسميم جاسوس روسي سابق هو وابنته على الأراضي البريطانية، وهو ما تنكره موسكو إلى الآن ما سبب تصاعد حدة التوتر لتصل إلى أكبر أزمة ديبلوماسية تشهدها روسيا منذ نهاية الحرب الباردة.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.