ثقافة

خوزيه آبرو: فنان أنقذ جيلا كاملا بالاعتماد على الموسيقى

سير خالدة

 

أعلنت فنزويلا الحداد ثلاثة أيام على وفاة الفنان، خوزيه آبرو، عن عمر 78 عاما، المعروف بنشاطه الاجتماعي في مساعدة أطفال الأحياء الفقيرة في بلاده.

 

وقد توفي القائد الموسيقي، أبرو، السبت الماضي في كاراكاس، بعد مسيرة اكتسب خلالها شهرة هامة بعد إنشاء برنامج “سيستيميما” في عام 1975: وهو برنامج تعليمي موسيقي غيّر حياة مئات الأشخاص والآلاف من الأطفال المحرومين.

ومن بين تلاميذه قائد الأوركسترا الفنزويلي الشهير، غوستافو دوداميل، ويجري الآن تنفيذ مشروع خوسيه أبرو في حوالي 50 بلداً.

ولد آبرو في مدينة فاليرا عام 1939، من عائلة موسيقية، تأثرت أغلبها بالأوركسترا والعزف.

 

 

درس الموسيقى في بداية حياته، ولكنه انتقل إلى كاراكاس لدراسة الاقتصاد، وعمل خبيرا اقتصاديا لدى الحكومة، كما كان نائبا احتياطيا في البرلمان عام 1960.

 

 

وعمل آبرو على تعميم الأوركسترا الوحيدة في البلاد، خاصة أن العديد من الدول على غرار البرازيل والأرجنتين والمكسيك تشهد تقدما موسيقيا كبيرا.

وأطلق برنامج السيستيما في عام 1975 في مرآب وجمع له 11 موسيقيا. وقال عن المجموعة الأولى إن أعضاءها كانوا “متحمسين للعمل، لدرجة أنني كنت متيقنا أن النجاح سيتحقق معهم حتما”.

 

 

ويهدف البرنامج إلى مكافحة الفقر من خلال تعليم الموسيقى مجانيا للأطفال في الأحياء الفقيرة.

ويستفيد الأطفال منذ سن الثالثة من دروس مسائية مجانية في الموسيقى بالتركيز على الأوركسترا.

واستفاد البرنامج من دعم كبير وفرته له حكومة الرئيس السابق، هوغو تشافيز، وكان بين أبرز البرامج الاجتماعية في فنزويلا.

وأكد الفنان أنه مهتم بالسياسة الاجتماعية التي تنتهجها الحكومة تجاه “الشباب في الشرائح ذات الدخل الضعيف”، مشيرا إلى أنه لا ينتمي إلى أي طرف سياسي.

الوسوم

Aicha Gharbi

عضو فريق مجلة ميم التحريري وباحثة في حقل الاعلام والاتصال

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.