مجتمع

باحثة جزائرية تهين ذوي الاحتياجات الخاصة وتعتبرهم عالة على البلاد

مجتمع

 

أثار التصريح الأخير للباحثة الجزائرية زهرة فاسي موجة غضب كبيرة بالجزائر، وذلك بعد إساءتها لذوي الاحتياجات الخاصة، حيث قالت بإحدى القنوات الخاصة: “المعاقون يحصلون على العلاج والدواء المجاني ومنحة مالية من الدولة، دون تقديم أي شيء للوطن”.

وأضافت بأن نسبة صغيرة من المعوقين تجاوزوا الإعاقة بكثير، حيث اشتغلوا في مجال الصناعة التقليدية ولديهم إنجازات عدة، “لكن لدينا شريحة كبيرة تعيش من هذا الريع الصغير ولا تريد تقديم أي شيء”، وفق تعبيرها.

وضربت الباحثة مثالا بالبلدان الأجنبية قائلة: “أنا رأيت في بلدان أجنبية أشخاص على كرسي دون أرجل، ولكنهم يقدمون خدمات جليلة… الإعاقة ذهنية في الأساس وليست حركية”.

مطالب بمقاضاتها

هذه التصريحات لم تثر استياء ذوي الاحتياجات الخاصة فقط، بل أثارت جدلا كبيرا في صفوف الإعلاميين والنشطاء وكذلك بعض النواب الذين طالبوا بمحاكمتها، على غرار النائب سمير زيبوش “الحامل لإعاقة”، والذي أصدر بيانا على صفحته الخاصة على الفايسبوك طالب فيه باتخاذ الإجراءات القانونية لمحاسبة هذه الباحثة، معتبرا أن تصريحاتها مسيئة للقيم والمبادئ الإنسانية والدينية، وأنها بكلامها ألحقت الضرر المعنوي بذوي الاحتياجات الخاصة قبل أن يكون ماديا.

وأضاف زيبوش أن هذه الفئة محمية قانونا في الدستور والمواثيق الدولية، مضيفا أن الشريحة التي لا تعمل هي من أبناء الوطن ومن واجب السلطات والمجتمع المدني القيام بدوره دون أن يمنّ عليها، وتابع: “أستغرب هذه التصريحات التي تهاجم أشخاصا لاحول ولا قوة لهم وتطالبهم بالعمل، والأدهى والأمر أنها تمن عليهم بالمنحة”.

واعتبرت ناشطة جزائرية أن ما قالته فاسي تطاول خطير وغير مسموح بحق فئة ذوي الاحتياجات الخاصة.

الباحثة ترفض الاعتذار وتهاجم منتقديها

وفي المقابل اتهمت الباحثة الجزائرية في حوار لها بقناة “الشروق” الجزائرية، منتقديها باللاوطنية وبأن الصفحات التي روجت الخبر، شتمت الوطن وأنها خائنة للجزائر، كما رفضت مجرد الاعتذار لذوي الاحتياجات الخاصة.

ولم تكتف السيدة زهرة فاسي بذلك، بل هاجمت أيضا الإعلام الذي انتقد تصريحاتها. وقال الصحفي الجزائري زكريا حبشي، الذي كان أول من نشر تسديل ظهرة فاسي، في تصريح لموقع “ميم” :”بعد أن قمت بنشر الفيديو الذي صرحت فيه “زهرة فاسي” على قناة المغاربية بأن فئة ذوي الاحتياجات الخاصة لا تقدم شيئًا للوطن، والذي انتشر بسرعة على مواقع التواصل، لم تتمالك هذه السيدة نفسها فقامت بإرسال رسائل للصحفيين الذين قاموا بانتقادها وهددتهم فيها بالمتابعة القضائية بتهمة التشهير”، وتساءل حبشي: “هل هذه الخرجة الغريبة تليق بسيدة يفترض أنها أخصائية نفسانية ومستشارة اجتماعية”.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.