مجتمع

جمعية مغربية تطلق تطبيقة لمكافحة التحرش

مجتمع

 

أطلقت  جمعية الاتحاد النسائي الحر  تطبيق إلكتروني تحت إسم “مانشوفوش” وذلك للتبليغ  على جميع أشكال العنف المبنية على النوع الاجتماعي والجنسانية.

وقالت نضال الأزهري رئيسة الاتحاد في تصريح إعلامي، عقب ندوة صحفية عقدت يوم أمس بالرباط، إن فكرة إطلاق تطبيق “مانشوفوش” تعود لسنة 2014 بعد أن تعرضت هي وصديقاتها  للتحرش في الشارع العام بمدينة مكناس، من خلال عبارة “الزين منشوفوكش”.

وأضافت الأزهري أمام الحاضرين أنها قامت بمتابعة الشخص المتحرش أمام القضاء وأصدر حكم في حقه بـ6 أشهر سجنا نافذا.

 

 

وتهدف جمعية الاتحاد النسائي الحر الذي تأسس سنة 2016، إلى  محاربة العنف المبني على النوع الاجتماعي وتحقيق المساواة بين الجنسين.

وأشارت رئيسة الإتحاد، أنه ومنذ تأسيس الصفحة الرسمية للاتحاد على موقع التواصل الاجتماعي وردت عليهم العديد من البلاغات من بينها شكايات بالاغتصاب، مما يعني أهمية مواقع ومنصات التواصل الاجتماعي في التبليغ بحالات العنف.

 

ندوة صحفية للإعلان عن احداث تطبيقة

 

وتم إطلاق هذا التطبيق لتشجيع الضحايا على التبليغ والتفاعل إلكترونيا ضد ممارسات التحرش والاغتصاب الذي تعرضن له مؤكدة أنه سيمكن النساء والرجال على من التبليغ على حالات العنفـ وفق تعبيرها.

وكشفت أنه إلى جانب التطبيق الإلكتروني”مانشوفوش”  ستطلق الجمعية خطا ساخنا من أجل التواصل مع المشتكيات والمشتكيين وتقديم يد العون لهن.

وجاءت هذه الخطوة النسائية الجديدة، بعد أيام قليلة  من تصويت البرلمان على أول قانون لمناهضة العنف ضد النساء في المغرب، وهو القانون، الذي قدمته وزارة التضامن والأسرة والتنمية الاجتماعية والمساواة، والذي سيمكن النساء فور دخوله حيز التنفيذ بالنشر في الجريدة الرسمية، من التبليغ عن الاعتداءات، التي يتعرضن لها، راصدا عقوبات ثقيلة للمعتدين.

وكشف الصدقي أن “تخصيص حافلات بلون وردي للنساء من شأنه أن يحد من تنامي العنف ضدهن والاعتداءات عليهن، وسيضمن لهن أريحية أكثر في وسائل النقل”، لافتا إلى أن هذه البادرة قد تم اعتمادها في العديد من دول العالم.

 

الوسوم

Thoraya Kassmi

عضو فريق مجلة ميم التحريري تختص في القضايا الإجتماعية والإقتصادية

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.