ثقافة

ممثلات عربيات أبدعن في دور الأم

21 مارس عيد الأم العربية

 

اقترن دور الأم في الأعمال الدرامية والسينمائية بأسماء نجمات عربيات أبدعن في نقل مشاعر الأمومة…

فمنهن أمهات تعاطف معهن المشاهد لبطش الزمن والأبناء بهن، وأمهات أخريات في دور الصرامة وقوة شخصيتهن والقسوة أحيانا، وفئة أخرى من الأمهات سعد معهن المتابعون.

أمينة رزق

هي من أبرز ما أنجبت السينما المصرية، بعد تميزها في تجسيد دور الأم، مما جعل أبناء الوسط الفني المصري يلقبونها بماما أمينة.

ورغم أنها لم تتزوج ولم تذق إحساس الأمومة، إلا أن الفنانة الراحلة أمينة رزق، أبدعت في تجسيد هذا الدور، فقدمت صورة الأم الصبورة التي ضحت بنفسها من أجل أولادها على غرار دورها في فيلم “عودي يا أمي”، وفيلم  “ليلى في الظلام”، و”الشموع السوداء”، و”غضب الوالدين”، كما أبدعت في أداء دور الأم القوية والمتسلطة في فيلم “دعاء الكروان”، مع الفنانة فاتن حمامة.

 

 

منى واصف

تتصدر الفنانة القديرة منى واصف الدراما السورية في دور الأم، حتى تم تلقيبها بأيقونة الأمومة العربية، حيث أبدعت نجمة سوريا في تقديم أدوار مختلفة للأمومة، فمثلما نجحت في تمثيل دور الأم المتحكمة، أبدعت في دور الأم الحنونة على غرار، أدائها لدور “أم أوس” في مسلسل “جريمة شغف” مع الفنان قصي خولي، ودور “أم بدر” في مسلسل وراء الشمس، الذي تقمصت فيه دور الأم التي صبرت مع ابنها المصاب بمرض التوحد، فكانت تتعامل معه بكل حنان وحب.

ويبقى المشهد الأكثر تأثيرا في هذا المسلسل حين احتضنها ولدها “بدر” وقبل يديها المتعبة، فقالت له: “يا عمري ضعت بغيابي”.

 

 

منى نور الدين

ومن الشاشة التونسية، تمكنت الفنانة القديرة منى نور الدين من التفرّد في أداء دور الأم، فمع كل شهر رمضان تطل علينا النجمة التونسية بدور جديد، فمن دور الأم الغيورة على ابنها من زوجته في مسلسل “خطاب على الباب”، إلى دور  الأم الحنونة في سلسلة “شوفلي حل” مع المرحوم سفيان الشعري، مرورا بدور الأم القوية والمتجبرة في مسلسل “منامة عروسية”، وصولا إلى دور الأم الكوميدية والفضولية في مسلسل “نسيبتي العزيزة”، وغيرها من الأعمال الراسخة في ذاكرة المشاهد التونسي.

وبعيدا عن الشاشة، فقدت منى نور الدين الأم الحقيقية، ابنها، وتحدثت عن ذلك قائلة: “إنّ أقوى شعور يمكن أن تعيشه الأمّ أن تفقد كبدها”.

 

 

حياة الفهد

ومن الوجوه الخليجية، تعتبر النجمة الكويتية حياة الفهد أبرز من نجح في دور الأم ، بعد أن تقمصت أدوارا صعبة واستثنائية.

وخلال مشوارها الفني استطاعت حياة أن تقنع المشاهد بدور الأم، بعد أن تعاملت مع كل شخصية وكأنها جزء منها، فمثلت الأم الطيبة المغلوب على أمرها، ومثلت الأم المتسلطة، ومثلت الأم الفقيرة، وكذلك الأم الكوميدية.

ومن أشهر أعمالها “حبر العيون”، ومسلسل “بياعة النخي”، فيما يبقى أقوى أدوارها في مسلسل “أسد الجزيرة”، الذي فقدت فيه ابنها فظلت ترثيه ألما على فراقه.

 

الوسوم

مروى وشير

صحفية متخصصة في الإعلام الرياضي والفن

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.