دين وحياة

فتاوى “مهر العروس” و “زواج المسيار”، تثيران جدلا في السعودية

دين وحياة

 

أثار الداعية السعودي عبدالله بن محمد المطلق، عضو هيئة كبار العلماء والمستشار في الديوان الملكي السعودي، جدلا في وسائل التواصل الاجتماعي، بعد أن أفتى حول “مهر العروس” و”زواج المسيار”.

 

وردًّا على سؤال لأحد المتصلين عن إمكانية دفع الفتاة المهر للرجل إذا كان طيباً وذا خلق ودين، أجاز عبد الله المطلق، أن تدفع الفتاة المقبلة على الزواج المهر لزوجها.

وقال الشيخ عبد الله المطلق إنه من الممكن للفتاة دفع مهرها للرجل الذي تتزوجه إذا كان طيباً وذَا خلق ودين. 

وأضاف: “ليس في ذلك شيء، الفتاة تهب الرجل وتعطيه المهر هبة، ثم يعيده إليها مهراً عند العقد، أو أن الفتاة تتزوجه على قليل من المهر، وتقول مثلاً أعطني ألف ريال، والباقي هي تجهّز نفسها من عند نفسها”.

 

وتعقيبا على فتوى المطلق، أطلق نشطاء، هاشتاغ #المطلق_يجوز_للفتاة_دفع_مهرها_لعريسها، حيث عبروا عن سخريتهم واستنكارهم من ذلك.

زواج المسيار جائز

 عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، الشيخ عبد الله المطلق، أفتى كذلك بجواز زواج المسيار، الذي لا توجد إحصاءات دقيقة بشأنه في المملكة.

وقال المطلق إن هذا الزواج حلال “إذا كان بنية العدل وإعطاء المرأة حقوقها، أما إذا كان بنية خداع النساء وتضييع حقوقهن فلا يجوز”.

وهو ما أثار بطبيعة الحال حفيظة رواد موقع تويتر، الذين لئن اختلفت تعليقاتهم في تحت هاشتاغ “زواج المسيار“، الا أنهم اتفقوا على أن هذا النمط المستحدث من الزواج يسيء للمرأة ويحرمها من حقوقها التي أعطاها اياها الشرع.

 

 

وأشار المعلقون ألى أن الفترة الأخيرة قد شهدت اصدار جملة من الفتاوى حللت اليوم ماكان يعد حراما بالأمس، ومن ذلك أن عبد الله المطلق نفسه، قد أفتى بعدم ضرورة  لبس العباءة للنساء، واعتبر أنه  “إذا سترت المرأة نفسها سواء كانت بعباءة على الرأس أو الكتف أو بغير ذلك فالحمد لله، فالمقصود الستر”. 

فيما أشاد الداعية السعودي ومدير عام هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، في بداية مارسآ آذار ، الشيخ الدكتور أحمد قاسم الغامدي، بممارسة النساء للرياضة، تعليقا على مارثون الأحساء للنساء الذي تم تنظيمه.

وقال الغامدي : “إنني اطلعت على لقطات منه وهو مبادرة جميلة وظهر مما رأيت أن التفاعل معه كان جيداً من المتسابقات ومن الجمهور ما يعكس وعياً اجتماعياً لم أكن أتوقعه”.

وأضاف “ممارسة النساء للرياضة في الإسلام أمر “مباح” وهي لهن تعتبر مهمة جداً لأنها تتعلق بسلامة الجسم وصحته ويزين جسمها أمام زوجها ويقلل من المشاكل بين الزوجين”.

وأردف في تصريحات لصحيفة “سبق” السعودية أن “كثرة جلوسها في منزلها أو عملها دون حركة يفقد جسمها جماله ورشاقته وأن النبي محمد عليه الصلاة والسلام سابق عائشة رضي الله عنها مرتين فسبقها في المرة الأولى وسبقته في الثانية، وهذا يدلنا على أنه لا حرج في الدين”.

الوسوم

وفاء الحكيري

عضو فريق مجلة ميم التحريري

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.