سياسة

“للكبار فقط”.. بوتين يستعمل دعاية جنسية في حملته الانتخابية

سياسة

 

بدأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حملته الانتخابية بشكل مثير للجدل، بعد أن تم استعمال صور عارية وإيحاءات جنسية في ومضات إعلانية حول الانتخابات.

انتخابات “للكبار فقط”، هو ما تسوقه أشرطة فيديو ذات طابع جنسي، انتشرت في الفترة الأخيرة على مواقع الانترنت، واحتوت على عارضات عاريات يستعرضن جمالهن أمام العلم الروسي، فيما يصور مقطع آخر إحدى العارضات وهي بصدد الإدلاء بصوتها وهي ترتدي.. ملابس داخلية فقط.

 

يستهدف بوتين في حملته الانتخابية الشباب

 

واستهدفت حملة بوتين، إلى جانب الانترنت، المجلات الإباحية بصور مختلفة لكنها تحمل رمزية انتخابية مثل مجلة “مكاسيم” الإباحية التي عرضت على غلافها شعار “ما يحدث في مركز الاقتراع يبقى في مركز الاقتراع”، بينما تظهر في صورة أخرى، امرأة ترتدي ملابس داخلية سوداء وهي تلقي بورقة اقتراعها  في الصندوق  الانتخابي، الذي يحمل شعار “مرحبًا بكم في عالم الكبار”، حسب وكالة فرانس براس.

حملة انتخابية إباحية تكتسح الإنترنت

وفي نفس السياق، علّق المحلل السياسي كونستانتين كالاشيف لوكالة فرانس برس على هذه الحملة الانتخابية غير المعتادة، والتي تستهدف “الكبار فقط،  قائلا “إن الانتخابات هي بمثابة المهرجان، وفي التقاليد والمهرجانات الروسية، تعد الإثارة الجنسية أمرا مسموحا به، إلا أنه من المستبعد أن تزيد في إقبال الشباب على التصويت، لعدة أسباب منها ماهو متعلق بالأشرطة التي انتشرت بشكل فيروسي، وتحتوي على محتوى غير أخلاقي، كرجل يسخر من زوجته لحثها على التصويت، وامرأة حامل بصدد ركوب سيارة أجرة للذهاب للمستشفى ووضع طفلها، وبدلا من ذلك يأخذها السائق إلى مركز الاقتراع، وهي تصرفات أطلقت موجة من السخرية بين الشباب والناشطين الروس ومن المستبعد أن تسهم في زيادة الإقبال على الانتخابات.

 

حملة انتخابية للكبار فقط

 

وأضاف كالاشيف، أن بوتين، بقي في  الساحة السياسية، إما رئيسا أو رئيس وزراء منذ سنة 1999، لذا يشعر الروس بالحاجة إلى تغيير في البرامج والرؤى السياسية إضافة إلى أن بوتين لم يقدم برنامجه الانتخابي، رغم أن أسابيع قليلة تفصلنا عن الرئاسيات”.

ولم يعرف إلى حد الآن الممول الرسمي لحملة الدعاية القائمة.

واكتسحت عديد مقاطع الفيديو والمقاطع الصوتية مواقع انترنت روسية ومواقع التواصل الاجتماعي ويوتيوب، بهدف تحفيز الشباب على الاهتمام بالشأن الانتخابي، بعد أن أظهرت نتائج استطلاعات رأي أولية، أن الاقبال على الانتخابات سيكون ضعيفا.

ورغم شعبيته وحظوظه  في الفوز بالسباق الانتخابي المقبل، إلا أن بوتين لا يرغب على ما يبدو في المرور إلى دور ثان، لذا يحاول أن يحسم النتائج منذ الدور بالحصول على أكثر من 50 % من الأصوات.

الوسوم

فاتن عمري

عضو تحرير فريق مجلة ميم

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.